fbpx
الصباح الـتـربـوي

التأخر في طبع الكتب المدرسية … شريج: تحصيل حاصل

< ما هي أسباب تأخر طبع الكتب المدرسية؟
< إن التأخر في طبع الكتب المدرسية للموسم الدراسي 2020/2019، سواء دليل الأستاذ أو كراسة التلميذ هو تحصيل حاصل. فالارتجال في اتخاذ القرارات مركزيا، واضح لكل مهتم من خلال المراسلات الصادرة عن وزارة التربية الوطنية في هذا الباب.
ونكاد لا نفهم، كيف أن المراسلة رقم 415/19 الصادرة بتاريخ 31 مايو 2019، أوصت بعدم التعامل مع الكتب المدرسية (طبعة 2018)، لكن بعد قرابة أسبوع أصدرت الوزارة مراسلة ثانية رقمها 499/19 بتاريخ 12 يونيو 2019 تخبر فيها أن طبعة 2018 المحظورة ستعتمد وأنها ستدعم بملحقات، ما يطرح العديد من التساؤلات حول أسباب صدور طبعة 2018 مليئة بالأخطاء؟ وأي لجنة راقبت ذلك؟ وهل تمت الموافقة على طبعة 2019 من قبل اللجنة؟ هذه أسئلة تصعب الإجابة عنها لأن مسألة التأليف المدرسي دائرة مغلقة لا يعرف أي أحد أسرارها.

< لكن الوزارة تؤكد أن العملية سلسة وتتم في وضوح؟
< لو كنا في مؤسسة شفافة ومنفتحة على الكفاءات لعرف جميع المهتمين ورجال ونساء التعليم أعضاء لجان المراجعة، بل شروط اختيارهم، وبالتالي يمكن محاسبتهم على هدر المال والزمن الذي يتسبب فيه قبول كتب مليئة بالأخطاء.
بما أنه تم استعمال كتب طبعة 2018 خلال السنة الماضية التي أكتشف من قبل الخبراء أنها مليئة بالأخطاء، فبدون شك ترتب عنها تمرير تلك الأخطاء أو بعضها للمتعلمين، سواء أخطاء المادة المدرسة، أو الأخطاء المنهجية، خاصة أن نسبة موظفي الأكاديميات «المتعاقدين» غير الخاضعين للتكوين الأساس كبيرة جدا. فالكتب الجديدة تم تكييفها مع المنهاج الجديد، والذي يعتمد تقنيات وأدوات تدريسية جديدة.

< كيف تقدرون نتائج ما تصفونه بالارتجال؟
< كل تأخر في وصول الكتب والكراسات للمدرسين والمتعلمين سيؤثر على باقي عمليات السنة الدراسية. فمثلا ستكون صعوبة في إعداد استعمالات الزمن، لأن ترتيب مراحل الدروس وفق حصصها الزمنية يعتمد على دلائل الأستاذ وكراسات التلاميذ، خاصة بالعالم القروي بالتعليم الابتدائي (التوقيت المكيف)، فمذكرات تدبير الزمن المدرسي تعطي مهمة إعداد نماذج استعمالات الزمن لمجالس المؤسسات، قبل موافقة مفتش المؤسسة، مما يتطلب توفرها لتساعد المجالس على إعداد نماذج منسجمة ومسايرة للوارد بالكتب المجددة.
ومن بين تأثيرات تأخير الكتب المدرسية كذلك صعوبة تنفيذ عدد من البنود الواردة بمقرر تنظيم السنة الدراسية 2020/2019 الذي سطر تواريخ محددة لعدد من العمليات.
كما أن المدرس سيعاني إذا ضم قسمه تلاميذ بكتب طبعة 2019 وآخرين بطبعة 2018 مرفقة بملحق تصحيح الأخطاء.

خبير تربوي

أجرى الحوار: يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق