اذاعة وتلفزيون

إسماعيل ينهي “لامورا”

أنهى المخرج المغربي محمد إسماعيل، أخيرا، تصوير مشاهد فيلمه الطويل «لامورا» الذي اختار له فضاءات بشمال المغرب وتحديدا بتطوان وشفشاون والقصر الكبير. ودخل إسماعيل المراحل التقنية النهائية للشريط الذي اشترك في كتابة السيناريو والحوار كل من محمد امزاوري ومصطفى الشعبي، فيما تولى التشخيص والبطولة المهدي فولان وفرح الفاسي، وإلى جانبهما ثلة من الممثلين المغاربة منهم حسن فولان، وصلاح ديزان، وعباس كميل، وفاروق ازنابط، وحميد البوكيلي، وعبد الإله إرمضان، ومحمد امزاوري، وعبد السلام الصحراوي، وجميلة سعد الله، ونعمة بنعثمان، ومحمد عسو، وهشام عبو، ومحمد بوغلاد وآخرون.
كما استعان مخرج الفيلم بخبرة الممثلة الإسبانية تيرما آيربي في دور أم ماريا التي تكن عداء كبيرا للجنود المغاربة. ويستعيد شريط «لامورا» قصة شباب المنطقة الشمالية الذين أرغموا في ثلاثينات القرن العشرين، باسم الدين، على القتال في صفوف جنود الديكتاتور الفاشي فرانكو مقابل ضمان لقمة عيش لأسرهم أيام السنوات العجاف.
كما يسعى أيضا إلى رد الاعتبار لبعض الأماكن، التي ظلت شاهدة على عملية ترحيل هؤلاء الجنود المغاربة إلى الضفة الإسبانية، من بينها الثكنة العسكرية «جبل درسة» بتطوان وقصر الخليفة مولاي المهدي وساحتا الفدان والجلاء والمستشفى العسكري الإسباني والحي العسكري بالقصر الكبير والثكنة العسكرية بشفشاون، التي تحولت اليوم إلى مؤسسة تعليمية. ويعتبر شريط»لامورا» (2019) سابع فيلم سينمائي روائي طويل من توقيع المخرج محمد إسماعيل، بعد إخراجه سابقا لستة أفلام هي: «إحباط» (2015)، «أولاد لبلاد» (2009)، «وداعا أمهات» (2007)، «هنا ولهيه» (2004)، «وبعد…» (2002)، «أوشتام» (1997).
ومن المنتظر أن يشارك هذا الفيلم المغربي الجديد في المهرجانات الوطنية والدولية ويعرض في القاعات السينمائية أواخر السنة الجارية.
عزيز المجدوب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق