حوادث

اعتقال متسولة عذبت ابنها

أوقفت عناصر الأمن الوطني بالمنطقة الإقليمية للأمن بتمارة، الخميس الماضي، امرأة يشتبه تورطها في قضية تتعلق بالتسول الاعتيادي والإيذاء العمدي.
اعتقال المتسولة جاء إثر انتشار شريط فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه المرأة وهي برفقة معاق على كرسي متحرك وتعرضه للضرب والتعنيف المتواصل. وأثار مقطع الفيديو استياء وغضبا بالنظر إلى بشاعة الاعتداء، وزاد الأمر سوءا حينما تدوول أن المعاق الذي يظهر في الفيديو ما هو إلا ابن المرأة، لتتناثر التعليقات الغاضبة والمطالبة بالتدخل الأمني للتحقيق في الواقعة، بالنظر إلى الحالة التي كان عليها المعاق، ووصلت التعليقات إلى المطالبة بمحاكمة الأم وإيداع المعاق في إحدى دور الرعاية، على اعتبار أنها غير غير أمينة على رعايته.
وإثر ذلك تفاعلت مصالح الأمن الوطني بسرعة وجدية، مع تدوينة مرفقة بصورة ومقطع فيديو أظهر المشتبه فيها وهي تقوم بتعنيف شخص معاق جسديا أثناء مزاولتها للتسول بالشارع العام، وذلك قبل أن تسفر الأبحاث والتحريات المنجزة عن تشخيص هويتها وإيقافها، وتبين أن المعني بالأمر ابنها ويعاني إعاقة ذهنية، بالإضافة إلى أنه يحمل آثارا ظاهرة للعنف والإهمال.
وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيها تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد جميع الأفعال الإجرامية المنسوبة إليها، فيما تم وضع الشخص المريض بأحد مراكز الرعاية الاجتماعية.
وتواجه الأم عقوبة بالحبس من شهر واحد إلى ستة أشهر حسب الفصل 326 من القانون الجنائي، الذي يدين من كانت لديه وسائل التعيش أو كان بوسعه الحصول عليها بالعمل أو بأية وسيلة مشروعة، ولكنه تعود ممارسة التسول في أي مكان كان.
كريمة
مصلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق