fbpx
حوادث

النصب يطيح بعون سلطة

تمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن بقلعة السراغنة أخيرا، من وضع حد لمسلسل النصب والاحتيال، بطله عون سلطة برتبة شيخ حضري، نصب على العشرات من الضحايا الحالمين بالوظيفة.
وحسب مصادر «الصباح»، فإن عون السلطة الموقوف استغل وضعه الاعتباري وثقة الضحايا لتطبيق مخططاته الإجرامية، بادعاء قدرته الفائقة على التوسط لهم للحصول على فرصة عمل بإحدى الإدارات وسط المدينة.
وذكرت مصادر مطلعة، أن الأبحاث والتحريات المنجزة، أسفرت عن إيقاف المتهم، وهو شيخ حضري بإحدى الملحقات الإدارية بقلعة السراغنة، إثر تورطه في النصب والاحتيال. وتم اعتقال المتهم، بناء على شكاية تقدمت بها شابة تتهمه بالنصب عليها، بعد أن منحته 30 ألف درهم، قبل أن يتبين أنها ليست الوحيدة، إذ هناك عدد كبير من الضحايا الذين عرضهم للنصب والاحتيال واستولى على أموالهم.
وكشفت مصادر متطابقة، أن الشيخ الحضري الموقوف كان يتربص بالحالمين بالوظيفة لتنفيذ مخططاته في النصب عليهم، إذ كان يوهمهم بادعائه القدرة على توظيفهم بالتوسط لهم، مقابل منحه مبالغ مالية تناهز 30 ألف درهم، قبل أن يتبين بأن الأمر مجرد ادعاءات.
وعلمت «الصباح»، من مصادرها، أن المصالح الأمنية، باشرت أبحاثا قضائية تحت إشراف النيابة العامة، لفك ملابسات القضية، حتى تتمكن من الكشف عن جميع أنشطة وامتدادات الموقوف الإجرامية، وما إن كانت له علاقات بشبكة ما، لإيقاف باقي شركائه المحتملين. وتعود تفاصيل القضية، إلى قرار عون السلطة الاغتناء السريع بالنصب، إذ كان يوهم ضحاياه الراغبين في الحصول على وظيفة، بقدرته على التوسط لهم في الظفر بها بسرعة، مقابل منحه مبلغا ماليا نظير خدمته، وهو ما كان يجعل الضحايا يوافقون على دفع المبلغ، الذي يحدده دون تردد.
وبمجرد حصول المتهم على المبلغ المعلوم يختفي عن الأنظار ويغلق هاتفه المحمول، ويترك ضحاياه يندبون حظهم العاثر، الذي أوقعهم في فخه.
وبعكس الضحايا الآخرين، لم تمنع الصدمة فتاة من التقدم إلى مصالح الأمن للتبليغ عن الفعل الجرمي، الذي استهدفها وطريقة تنفيذه، إذ كشفت للشرطة أن المتهم ادعى إمكانية التوسط لها للحصول على وظيفة في إحدى الإدارات، شريطة مده بالمال، وهو الاتفاق الذي تم الإخلال به من قبل المتورط، الذي اختفى عن الأنظار.
واعتمادا على المعطيات التي توصلت بها مصالح الأمن بقلعة السراغنة ونتيجة للأبحاث والتحريات المكثفة التي تمت مباشرتها، تمكنت الشرطة القضائية من إيقاف المتهم للتحقيق معه.
وكشفت التحريات سقوط عدد كبير من الضحايا في شرك عون السلطة الموقوف، بالطريقة ذاتها، بعد حصوله على المبلغ المالي نفسه، وتقرر إيداعه تحت تدابير الحراسة النظرية على خلفية البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة، للكشف عن جميع الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى