fbpx
وطنية

سلاح الفوسفاط يرتد على بوليساريو

توقيع عقد شراكة بين مجموعة المكتب الشريف ومفوضية الاتحاد الإفريقي

حولت مجموعة المكتب الشريف الرائدة العالمية في سوق الفوسفاط ومشتقاته، استهداف ناقلاتها إلى سلاح ضد الدعاية الانفصالية، من شأنه أن يعزل بوليساريو داخل المنتظم الإفريقي، إذ وقعت أول أمس (الأربعاء) بأكرا عقد شراكة مع مفوضية الاتحاد في أكرا.
وتم على هامش المنتدى الافريقي للثورة الخضراء الإفريقية ،التوقيع على مذكرة تفاهم وقعها مصطفى التراب الرئيس المدير العام لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، وجوزيفا ليونيل كورييا ساكو، مفوضة الاقتصاد القروي والفلاحة بالاتحاد الإفريقي، وإبراهيم حسن مياكي، الرئيس التنفيذي لوكالة الاتحاد الافريقي للتنمية “نيباد”، ممثلا بحمادي ديوب، مدير برنامج الحكامة والموارد الطبيعية والأمن الغذائي والتغذية.
وذكر بلاغ للمكتب الشريف للفوسفاط، أن هذه الشراكة، تترجم الالتزام المتبادل للأطراف بتعميق التعاون مع جميع الجهات الإفريقية الفاعلة، بما في ذلك الجهات الفاعلة في القطاع الخاص، من أجل محاربة آفة الجوع والفقر بشكل مشترك من خلال التحول المستدام للقطاع الفلاحي الإفريقي .
وأوضحت المجموعة أنه في إطار التزامها بالتنمية المستدامة في القارة، تدعم الفلاحين الأفارقة والفاعلين في القطاعين العام والخاص، من خلال مساهمتها في النظام البيئي الفلاحي الإفريقي مع استخدام آليات مبتكرة، مشيرا إلى أن هذه الآليات تهدف إلى خلق إنتاجية فلاحية مرنة ومستدامة من أجل تمكين القارة من الاستفادة من إمكاناتها الفلاحية مع حماية البيئة.
وتهدف هذه الشراكة، وفق المصدر ذاته، إلى تسهيل التنسيق الفعال لتنفيذ وتحقيق مجموعة من الأهداف على النحو المحدد في إعلان مالابو الصادر عن قمة الاتحاد الإفريقي لتحويل الفلاحة، والذي يهدف إلى زيادة الإنتاجية وتحفيز استثمارات القطاع الخاص.
وتعتزم الأطراف تشجيع استخدام المدخلات الفلاحية، مع إتاحة الوصول إلى الأسمدة المصممة خصيصا لتتناسب مع التربة والمحاصيل في كل منطقة وزيادة كفاءة سلسلة قيمة الأسمدة بأكملها من خلال اعتماد مقاربة (كوريدور).
وتتوخى الاتفاقية ،الحفاظ على بيئة مواتية لاستثمارات القطاع الخاص في الفلاحة، وتهدف إلى تزويد الدول الأعضاء بالسياسات والأدوات الكافية لدعم تحقيق التزامات أبوجا بشأن الأسمدة، لتعزيز استخدامها الفعال والمستدام من قبل صغار الفلاحين لزيادة إنتاجية القطاع وتشجيع النمو الشامل، إلى جانب تعزيز السياسات الفلاحية الوطنيــة والإقليميــة بهدف تشجيع تبني الممارسات الجيدة والابتكـارات الفلاحية.
ويعد برنامج التنمية الفلاحية الشاملة لإفريقيا ،بقيادة وكالة الاتحاد الافريقي للتنمية “نيباد”، أحد المشاريع القارية لجدول أعمال الاتحاد الإفريقي لعام 2063، ويهدف إلى مساعدة البلدان الافريقية على القضاء على الجوع ومحاربة الفقر بتحفيز النمو الاقتصادي عبر التنمية القائمة على الفلاحة ،وكذلك من خلال تشجيع زيادة في الميزانية الوطنية المخصصة لهذا القطاع.

ياسين قطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق