fbpx
الأولى

تحرير قاصر من مختطفيها

حررت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بسرية عين عودة، الأربعاء الماضي، قاصرا تبلغ من العمر 15 سنة، من ثلاثة مختطفين كانوا يحتجزونها بضيعة فلاحية نواحي سيدي يحيى زعير، بعدما تعرضت للاختطاف والاحتجاز والاعتداء الجنسي، كما أسفرت المداهمة عن حجز حوالي كيلوغرام من المخدرات، وسكاكين، من أنواع مختلفة.
وكشف مصدر “الصباح” أن عملية المداهمة جاءت بناء على رسالة نصية بعثتها القاصر إلى فتاة أخرى بعين عودة، بعدما أوهمت المختطفين أن لها صديقة وبإمكانها الانتقال إلى الضيعة قصد إحياء ليلة حمراء معهم، وكشفت القاصر لصديقتها أنها توجد بنواحي سيدي يحيى زعير، فتوجهت الفتاة رفقة والدتها إلى مقر الدرك الملكي، وأشعرتهم بالنازلة. وحينما انتقل أحد أفراد العصابة لجلب الفتاة ووصوله إلى مركز المدينة، وجد عناصر الدرك الملكي تنتظره، فكشف لها عن مكان وجود القاصر، وبعدها انتقل فريق من الدرك الملكي إلى مسرح الاحتجاز فحرر الضحية وأوقف اثنين آخرين من أفراد العصابة وحجز الممنوعات المعدة للبيع، إضافة إلى الأسلحة البيضاء.
واستنادا إلى المصدر نفسه أظهر البحث التمهيدي التقاط أحد الموقوفين صورا فوتوغرافية بهاتفه وهو يحمل الأسلحة البيضاء ويضع المخدرات أمامه داخل الضيعة الفلاحية، ووضعت الهواتف رهن تصرف كتابة الضبط مع السكاكين الخمسة رهن كتابة الضبط لدى محكمة الاستئناف مع جعلها رهن تصرف النيابة العامة، فيما أحيلت المخدرات على الآمر بالصرف لدى إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة.
وأحيل الموقوفون الثلاثة على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، صباح أمس (الجمعة) بتهم تكوين عصابة إجرامية والاختطاف والاحتجاز واغتصاب قاصر يقل عمرها عن 18 سنة وحيازة السلاح الأبيض من شأنه المس بسلامة الأموال والأشخاص وحيازة المخدرات والاتجار فيها والاستهلاك، وتقرر عرضهم على قاضي التحقيق بالمحكمة نفسها، الذي أمر بوضعهم رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالعرجات بالجماعة القروية السهول، في انتظار الشروع في استنطاقهم في الاتهامات المنسوبة إليهم، خلال الأيام القليلة المقبلة.

ع. ل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى