fbpx
الرياضة

ورطة بسبب البرمجة

مصاعب في إيجاد مواعد للكأس والمسابقات الخارجية تعقد المهمة والجامعة توقف الحواصلي وبانون
وضعت مسابقة كأس العرش المسؤولين عن البرمجة في كرة القدم الوطنية في ورطة، بسبب صعوبة إيجاد مواعد لإجراء الأدوار المقبلة.
وقالت مصادر من الأندية المؤهلة إنها لا تعرف أي شيء عن المواعد المحتملة، فيما قال مصدر مسؤول إن الجامعة لم تحدد بعد مواعد لإجراء المباريات، بالنظر إلى ضغط البرمجة، بسبب التزامات المنتخبات الوطنية، والأندية المشاركة في المسابقات الخارجية.
وسيخصص الأسبوع المقبل لإجراء الدورة الأولى من البطولة، لكنها ستكون مبعثرة، بسبب إجراء مباريات ذهاب الدور الأول لعصبة الأبطال (13 و14 و15 شتنبر)، والإياب في 27 28 و29 من الشهر نفسه.
ويعيش اتحاد تواركة، المؤهل من القسم الوطني هواة، وضعا أكثر تعقيدا، لأن بطولة هذا القسم لن تنطلق قبل أكتوبر المقبل، ما يجعله يستعد لمباراة الكأس دون أن يعرف موعدها، كما أن فرقا أخرى ستعاني، بسبب تأجيل مبارياتها أمام الفرق المشاركة في المسابقات الخارجية.
ويشارك في عصبة الأبطال فريقا الوداد والرجاء، فيما يشارك في كأس الكنفدرالية الإفريقية نهضة بركان وحسنية أكادير، ويخوض أولمبيك آسفي كأس محمد السادس للأندية العربية البطلة.
وباتت الجامعة ملزمة بإجراء المباريات المؤجلة وسط الأسبوع في شتنبر وأكتوبر، ما يصعب مهمتها في إيجاد مواد لبرمجة مباريات كأس العرش، ثمن النهائي وربع النهائي ونصف النهائي، قبل إجراء المباراة النهائية في 18 نونبر المقبل.
وينتظر أن تعقد مشاركة أربعة فرق وطنية في المسابقتين القاريتين، وفريق في كأس محمد السادس للأندية العربية البطلة، مهمة الجامعة في تدبير برمجة الموسم الكروي.
ويتعين على الجامعة التخلص من مباريات كأس العرش قبل 18 نونبر المقبل، موعد المباراة النهائية.
وستزداد معاناة الجامعة في ملف البرمجة أكثر في نونبر، بعد دخول الفرق الوطنية دور المجموعات، الذي سيعرف بدوره ضغطا كبيرا.
وتبعا لهذه المعطيات، فإن بطولة الموسم الجديد ستعاني مشاكل كبيرة، في البرمجة على غرار الموسم الماضي، أو أكثر حدة، بسبب تراكم المؤجلات وضغط المباريات.
وفي موضوع آخر، أوقفت اللجنة التأديبية بجامعة الكرة بدر بانون، عميد الرجاء، مباراتين، إحداهما موقوفة التنفيذ، وياسين الحواصلي، حارس نهضة الزمامرة مباراة واحدة، بعد سلوكهما في مباراة الفريقين في كأس العرش.
وقررت اللجنة تأجيل الاستماع إلى سفيان رحيمي، إلى ما بعد انتهائه من التزامه مع المنتخب المحلي.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى