fbpx
الأولى

فلاح يذبح شابا بمنجل

انتهى صراع بين فلاح، من مواليد 1972، وشاب يبلغ من العمر 25 سنة، بدوار الجحاوشة، بالجماعة الترابية «المساعدة» بإقليم سيدي سليمان، صباح أول أمس (الثلاثاء)، بنحر الأول للثاني بمنجل حصاد. وبعد ساعة من ارتكاب الجريمة، أوقفت فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن الفاعل الرئيسي وشريكه.
وأفاد مصدر «الصباح» أن مصالح الأمن أشعرت بوقوع جريمة بشعة، وبعدما انتقلت إلى مسرح الحادث بنفوذ الدرك الملكي، أوقفت الجاني (ر. ل) وشريكه، فيما نقل الهالك في وضعية صحية حرجة إلى المستشفى الإقليمي بالمدينة لتلقي الإسعافات، لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة، متأثرا بعملية النحر من القفا، ما تسبب في حالة استنفار أمني.
ونقل الموقوفان إلى مقر المنطقة الإقليمية للشرطة، ووضعا رهن الحراسة النظرية، بعدما تأكد المحققون من وفاة الهالك داخل المؤسسة الصحية.
وحسب المصدر نفسه، أظهر بحث الشرطة القضائية، بالتنسيق مع الدرك الملكي بالمدينة، وكذا الاستماع إلى الموقوفين، أن سبب ارتكاب الجانيين للجريمة هو سوء الجوار، إذ تحول من تبادل للسب والشتم والتهديد إلى استعمال الجاني الرئيسي لمنجل في نحر الضحية، دون أن يقدم المتهم الثاني المساعدة للهالك الذي كان في وضعية خطر.
وأمرت النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بسيدي سليمان، بإحالة الملف على نظيرتها بمحكمة الاستئناف بالقنيطرة، للاختصاص، بعد التأكد من وفاة الشاب، فأمرت بإجراء تشريح طبي على الجثة، للتأكد من الأسباب الحقيقية وراء الوفاة، كما أمرت باستدعاء والديه باعتبارهما مطالبين بالحق المدني.
واستاء أبناء دوار الجحاوشة من الجريمة البشعة فانتقلوا إلى المستشفى الإقليمي، وتجمهروا أمامه، وبعدما سمعوا بوفاة الشاب العشريني انتقلوا إلى محيط المنطقة الإقليمية للأمن قصد الحصول على معطيات النازلة.
وستحيل فرقة الشرطة القضائية بالمدينة المشتبه فيهما على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستنئاف بالقنيطرة، اليوم (الخميس) قصد استنطاقهما في الجريمة المقترفة، في انتظار عرضهما على قاضي التحقيق، فيما سلمت إدارة المستشفى جثة الضحية إلى عائلته زوال أمس (الأربعاء)، بعد الإفراج عن نتائج التشريح الطبي بغرض دفنه بمقبرة الدوار وسط الجماعة القروية «المساعدة» بإقليم سيدي سليمان.
وتجندت مصالح الدرك الملكي لمتابعة مراسيم تشييع الجنازة بالتنسيق مع أعوان السلطات الترابية بالمنطقة خوفا من وقوع مواجهات عنيفة من جديد، وانتقام أفراد أسرة الهالك من عائلتي الموقوفين.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى