fbpx
أخبار الصباح

أخبار

> فرار
تكثف مصالح الأمن بالبيضاء، بتنسيق مع إدارة المركز الجامعي الاستشفائي ابن رشد، أبحاثها للعثور على 11 نزيلا، بعضهم يعتبر خطيرا، نجحوا، ليلة الجمعة الماضي، في الفرار من مصلحة الأمراض العقلية والنفسية، المعروفة بـ36. وقدمت الإدارة أسماء وهويات الفارين ومعلومات عنهم إلى المصالح المعنية، بعد اكتشاف ثقب في نافذة استعمل في تنظيم عملية فرار جماعي. ولم يصدر أي بلاغ عن المصلحة لتوضيح حيثيات الحادث.
(ي. س)
> شتوكة
تعرضت فاظمة أوباتت، يتيمة الأبوين وتعمل على إنتاج وبيع «أملو» بسوق الأحد بأيت باها، ضواحي أكادير، إلى اعتداء شنيع على الرأس من قبل شخص يزعم أنه محمي من نافذين. وحصلت الضحية، التي أعلنت جمعيات حقوقية عن مساندتها، على شهادة طبية مدة العجز فيها 30 يوما، لكن المفاجأة سجلت عندما لم يرفق رجال الدرك، الذين أنجزوا محضر واقعة الاعتداء، نسخة من الشهادة الطبية التي حصلت عليها من طبيب بالمستشفى الإقليمي بأكادير، مع المحضر.
(ع. ك)
> طاكسي
أدانت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، الخميس الماضي، سائق طاكسي بالحبس سنة، على خلفية متابعته بتهمة إهانة القوات العمومية، أثناء محاولتها منعه من مواصلة اعتصام كان يخوضه أمام ولاية جهة مراكش آسفي. وكان السائق الموقوف (ع. م)، موضوع وقفة تضامنية نظمها أرباب سيارات الأجرة من الصنف الثاني، الأربعاء الماضي، أمام ابتدائية مراكش، طالبوا فيها بالإفراج عن زميلهم، الذي تضرر من قرار سحب رخصة الثقة الخاصة به، و»عبر عن تضرره بطريقته الخاصة والسلمية».
(ي. ع)
> تعبئة
لم يتأخر حزب الاستقلال في مسايرة التعبئة السياسية الجارية في الجهة الشمالية. ويواصل الذراع النقابي مسلسل التحرك لحماية المعاقل الاستقلالية، إذ تسارع لجنة تحضيرية لتأسيس المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة في الشمال. وعلمت «الصباح» أن مقر الاتحاد العام للشغالين بطنجة سيشهد عقد المؤتمر الجهوي، الأحد المقبل، بحضور كل أعضاء المكاتب الإقليمية بشفشاون والفنيدق ووزان والعرائش وطنجة، وتحت رئاسة أحمد بلفاطمي، الكاتب الوطني للجامعة، في إطار تنسيق نقابي مع الكتابة الجهوية للنقابة بجهة طنجة تطوان الحسيمة.
(ي. ق)
> طاطا
يسود الاحتقان وسط منتسبي أراضي الجموع بقبيلة المحاميد بطاطا، بعدما منعت السلطات مستثمرا من حفر بئر بدون ترخيص قانوني، بعد أن شرع في الأشغال رغم التحذيرات. وتوجه خليفة القائد من جديد إلى مكان الحفر، مرفوقا بالقوات المساعدة وأصحاب الأرض السلالية، وطالبوه بالتوقف عن الحفر بحجة أن الأشغال تجرى فوق عين ساقية المحاميد المعروفة بـ «المسيديرة»، لكنه عاد لاستئناف الأشغال، بعد مغادرة السلطات، حسب أقوال المتضررين الذين طالبوا عامل الإقليم بالتدخل لتطبيق القانون.
(ع. ل)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق