fbpx
حوادث

وفاة 12 مصطافا غرقا بشواطئ الشمال

بلغ عدد حالات الغرق بشواطئ جهة طنجة تطوان الحسيمة، منذ بداية الصيف الحالي، 4296 حالة توفي خلالها 12 شخصا، لتأتي بذلك على رأس قائمة الشواطئ، التي سجلت بها وفاة 53 شخصا، من بين 8159 حالة غرق سجلت خلال الفترة المذكورة.

ووفق مصدر مسؤول بالوقاية المدنية، فإن صيف هذه السنة عرف ارتفاعا ملحوظا في عدد حالات الغرق بالجهة الشمالية، خاصة بالشواطئ المجاورة لتطوان والشريط الساحلي بين طنجة وأصيلة، مشيرا إلى أن الحصيلة من المنتظر أن ترتفع خلال غشت وشتنبر نظرا لتهور عدد كبير من المصطافين وتوجههم للسباحة في مناطق محظورة وغير محروسة.

وأوضح المصدر لـ “الصباح”، أن أكثر حالات الغرق، التي تسجل سنويا بشواطئ طنجة، تحدث بشواطئ الغابة الدبلوماسية وسيدي قاسم وجبيلة وهوارة وبعض النقط بشاطئ أشقار، وكذا الشواطئ غير المجهزة القريبة من أصيلة كتهدرات والبرييش وسيدي مرزوق وشقف… لأنها عميقة المياه، وتتميز بالتدرجات الحادة في قعر البحر، وكذا التيارات المائية غير المرئية، التي تكون في باطن البحر وتجذب ضحايا بطريقة فجائية، لتحول عطل العديد من العائلات إلى كابوس ومأساة تلازمهم طيلة حياتهم.

وعزا المصدر سبب حوادث الغرق المتكررة، إلى لجوء بعض الشباب إلى السباحة في الشواطئ غير المحروسة المصنفة في خانة “خطر”، خاصة في الفترات التي تعرف المنطقة أجواء متقلبة وهبوب رياح “الشرقي” القوية بشكل فجائي أحيانا، بالإضافة إلى سلوكات بعض المصطافين، المتمثلة في المجازفة والتوغل في أعماق البحر رغم عدم إتقانهم السباحة جيدا، وعدم الامتثال لنصائح المكلفين بالحراسة، وكذا عدم احترام الرايات الموجودة باستمرار في الشواطئ المحروسة، والابتعاد عن السباحة في حالة وجود الراية الحمراء أو السوداء.

واختتم المتحدث نصائحه بضرورة اجتناب السباحة بالمناطق المحظورة، والعوم قرب خيام الوقاية المدنية، واجتناب المجازفة وعدم الاطمئنان إلى البحر مهما كان الشخص عواما، مشددا على ضرورة مراقبة العائلات لأبنائها الصغار. يذكر، أن جهة الرباط سلا القنيطرة، تأتي في الرتبة الثانية من حيث عدد حالات الغرق، وسجل بها، خلال الفترة المذكورة، وفاة 8 أشخاص وفقدان شخص واحد، تليها جهة البيضاء سطات بـ 12 حالة وفاة، وفقدان أربعة.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق