fbpx
أخبار الصباح

أخبار الصباح

> فرار
أحبط حراس السجن المحلي بالمحمدية، الأربعاء الماضي، محاولة فرار أحد المعتقلين بعد تمكنه من الإفلات من أحدهم بعد توجيهه ضربات عنيفة له. وأوضحت مصادر “الصباح” أن السجين الذي اعتدى على أحد الحراس بالضرب والجرح، توجه إلى سور السجن وحاول تسلقه، ليجد نفسه محاصرا من قبل حراس آخرين، قاموا بإمساكه وإعادته إلى الداخل، فيما أمرت النيابة العامة بالاستماع إليه والبحث معه من أجل معرفة تفاصيل محاولته ، واستبيان حقيقة تواطئه مع جهات داخلية أو خارجية.
(ي.ع)
> تمارة
أفشلت مصالح الأمن بتمارة، أول أمس (الخميس)، محاولة ذبح جانح لأمه، بعدما ضبطته فرقة التدخل وهو يضع السكين فوق رقبتها. وعلمت “الصباح” أن الشرطة هددت بإطلاق النار من أسلحتها الوظيفية على الموقوف الملقب ب”ولد الصحراوية”، وبعدها حررت والدته من موت محقق، إذ أصيبت بجروح طفيفة، بعد محاولة الذبح.
(ع.ل)
> الإدريسي
وجه أحمد الإدريسي، عضو المكتب السياسي للأصالة والمعاصرة، والقطب الانتخابي البارز في جهة طنجة تطوان الحسيمة، ضربة موجعة لتيار المستقبل، عندما قرر النزول من حافلة التيار نفسه، ووضع مسافة بينه وبين الخلافات التافهة التي تجري وتدور بين بعض “الباميين” الباحثين عن الامتيازات. ويعد الإدريسي الذي لم يعد سمنا على عسل مع إلياس العماري، من “جنرالات” الحزب انتخابيا وتنظيميا، وهو ما يشكل خسارة كبرى لتيار وهبي.
(ع.ك)
> حريق
اندلع حريق، مساء أول أمس (الخميس)، بمستودع للبلاستيك بدوار أولاد معزة بجماعة الشلالات بضواحي المحمدية. وذكر شهود عيان أن ألسنة النيران امتدت إلى مسافة بعيدة، كما خيمت سحب الأدخنة على المنطقة. وسارعت الوقاية المدنية للتدخل لإخماد النيران، وتفادي انتشارها إلى مناطق أخرى، في حين حلت السلطات المحلية ورجال الدرك الملكي، من أجل فتح تحقيق حول الأسباب، التي أدت إلى الحادث، وحصر الخسائر المالية.
(خ.ع)
> تادلة
كشفت مصادر “الصباح” عن حرب بالوكالة تخوضها جهات بقصبة تادلة، تستهدف مدير المستشفى المحلي مولاي إسماعيل بالمدينة، بهدف الضغط على وزارة الصحة لإقالته، رغم كفاءته وتضحياته الكبيرة لتجويد الخدمات الصحية بالمستشفى. وأفادت المصادر، أن هذه الجهات دخلت في أشكال احتجاجية ضد مدير المستشفى، وروجت أخبارا مسيئة له، مبرزة أنها لم تتقبل أن يتولى أمور المستشفى “براني” ابن البيضاء، بدل طبيب يتحدر من المدينة.
(م.ل)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق