fbpx
وطنية

تعويض 80 ضحية اختطفتهم «بوليساريو»

تمكن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، من تعويض الضحايا الذين تم اختطافهم على أيدي عصابات “بوليساريو” المسلحة التي تهدد السلم في منطقة شمال إفريقيا، وذويهم إذ تم طي هذا الملف المؤلم، الذي طال أزيد من عشرين سنة من القرن الماضي.
وقالت أمينة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، إن المقررات التحكيمية، سلمت لضحايا الاعتقال التعسفي، على يد جماعة البوليساريو، أو ذوي حقوقهم، في حالات المعتقلين الذين ماتوا سنوات بعد خروجهم من المعتقل، مطابق للمعايير الدولية.
واعتبرت رئيسة المجلس الوطني في حديثها أمس (الثلاثاء) بالرباط، أن ملفات المستفيدين الذين يقدر عددهم بثمانين شخصا، ليست من ملفات الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، التي تتحمل أجهزة الدولة المغربية مسؤولية ارتكابها، ولكنها من ملفات أوصت بتنفيذها هيأة الإنصاف والمصالحة، لأن الضحايا تعرضوا لاختطاف ضدا على مقتضيات القانون الدولي، وللتعذيب الممنهج، طيلة اختطافهم، وحرمانهم من أبسط الضمانات القانونية، وجهل أقربائهم بمصيرهم، لذلك تم جبر ضررهم.
وأكدت بوعياش أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان اعتمد على نظرية المخاطرة، التي تعتبر أن الدولة مسؤولة عن حماية مواطنيها، وعن الأضرار التي تصيبهم، حتى إن لم تكن هي المسؤولة عن الأفعال، فإن الاجتهاد القضائي أقر إلى جانب المسؤولية التي ترتكز على الخطأ، مسؤولية الحماية من المخاطر، أخذا بعين الاعتبار طبيعة الضرر الذي يصيب الأفراد، وتعويضهم عن ذلك ضمن مبدأ مساواة المواطنين أمام الأعباء العامة.
وسيسلم المجلس الوطني مقررات تحكيمية لـ 624 حالة ذات صلة بمتابعة تنفيذ توصيات هيأة الإنصاف والمصالحة، إلى غاية اليوم (الأربعاء)، وتهم 39 مستفيدا كانت تنقص ملفاتهم بعض الوثائق، تم الإدلاء بها أخيرا، و80 مستفيدا من الضحايا المدنيين الذين اختطفوا من قبل “بوليساريو”، و28 مستفيدا من ذوي حقوق ضحايا كانوا مجهولي المصير، أدلوا بالوثائق الضرورية لاستكمال إعداد ملفاتهم، و367 مستفيدا من مجموعة تلاميذ مدرسة “أهرمومو” الذين قدموا ملفاتهم لهيأة الإنصاف والمصالحة، و110 من الضحايا أو ذوي الحقوق، المستفيدين من الإدماج الاجتماعي.
أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق