fbpx
الرياضة

الرقمنة في خدمة الجمهور

نجاح أول تجربة لعملية بيع التذاكر عبر الأنترنت والرجاء مستعد لرفع الحصة
شهدت مباراة الأحد الماضي، التي جمعت الرجاء الرياضي، بريال بتيس الإسباني، بملعب محمد الخامس، اختبار عملية الولوج إلى الملعب، عبر تذاكر مقتناة عبر الإنترنت لأول مرة في المغرب. وحسب شهود عيان، حضروا المواجهة عبر اقتناء التذاكر بالطريقة المذكورة، فإنهم لم يواجهوا أي صعوبات مع المنظمين، كما أن أفراد الشركة التي نظمت العملية كانوا حاضرين في جميع البوابات، التي كانت مخصصة لهذا النوع من التذاكر. ورغم أن العدد لم يتجاوز أربعة آلاف تذكرة، بداية لهاته العملية، المتوقع أن تشمل كل الملاعب الوطنية، فإن الأفراد والأسر التي حصلت على هاته التذاكر كانت سعيدة بكيفية الولوج إلى «دونور»، وطريقة الحصول على التذكرة، في مباراة تابعها أزيد من 35 ألف متفرج.

تلقى المسؤول عن الشركة المكلفة بهاته العملية، وعودا من مسؤولي الرجاء، بالرفع من الحصة المخصصة لها في المباريات التي يحتضنها «دونور» إلى 80 في المائة، بعد أن وقفوا على حجم نجاح أول عملية بالمغرب.

4000 تذكرة

لم يتجاوز عدد التذاكر المخصصة للشركة في أول تجربة، أربعة آلاف، مخصصة لمدرجات «المكانة»، وجزء من المنصة والجانب الأيسر من المدرجات، انتهت في زمن قياسي، ما وضع مسؤولي الشركة في مأزق أمام الطلبات المتكررة للجماهير الراغبة في اقتناء التذاكر.

صعوبات البداية

تم التغلب على صعوبات البداية، من خلال وضع طاقم محترف رهن إشارة الجمهور، عند بوابات الدخول، إذ لوحظ أن بعض الأفراد مجهزون بمعدات تقنية للتصدي لأي طارئ، من قبيل رفض إحدى البوابات الإلكترونية قبول التذكرة المقتناة عبر البوابة الإلكترونية.
ولم يسجل الفريق المتخصص أي حالة على امتداد البوابات المخصصة للجمهور، ما يؤشر على نجاح أول تجربة من هذا النوع بالمغرب، في انتظار تعميمها على باقي الملاعب.
وأكد عنصر من الشركة المذكورة، أن الجمهور وجد سلاسة في الولوج إلى الملعب، بتعاون مع رجال الأمن والشركة المكلفة بالتنظيم، مبرزا أن العدد الضئيل الذي خصص لهذه العملية في البداية، ساهم بدوره في الاستئناس بهذه المهمة، في انتظار استقبال عدد أكبر في المباريات المقبلة.

كازا إيفنت

ساهمت شركة «كازا إيفنت» المكلفة بالتنظيم في ملعب محمد الخامس، في نجاح هذه المهمة، بعد أن أخطرت مصالح الأمن بنوعية التذاكر، التي قد يصادفها أفرادها في البوابات، وهي عملية ساهمت كثيرا في نجاح هذه التجربة.
كما اطلعت «كازا إفينت» أعضاءها على كيفية التعامل مع حاملي هذه النوعية من التذاكر، وهذا بشهادة عمال الشركة التي تسهر على هذه العملية.
وفي انتظار أن يتعود الجمهور على اقتناء تذاكر المباريات عبر الأنترنت، توقع المسؤولون أن تشهد هذه التذاكر إقبالا كبيرا في المباريات المقبلة، خصوصا أن الجمهور يتجنب مشاكل الشبابيك والسوق السوداء، التي خيمت على مباريات «دونور» في السنوات الأخيرة.

ثلاثة في المائة

لا تتجاوز نسبة الأرباح في هذه العملية، ثلاثة في المائة، وهي نسبة ضئيلة مقارنة بالمجهودات المبذولة، ويتوقع مسؤولون رفعها مستقبلا، بالنظر إلى جودة الخدمة وفعاليتها.
وتعد حسابات هذه العملية مضبوطة، مقارنة مع الطريقة السابقة في استخلاص حجم المبيعات في فترة سابقة، إذ تخضع إلى نظام معلومات دقيق، يحدد نسبة كل الأطراف المتداخلة.
ورفضت الشركة الإفصاح عن طريقة قيمة الأرباح الحقيقية من كل مباراة واكتفت بتأكيد أنها تخضع لمعايير علمية، تحدد لكل طرف نسبته، الغاية منها أولا أو أخيرا استقبال الجمهور في ظروف جيدة وتحفظ كرامته.
إنجاز: نور الدين الكرف – تصوير (أحمد جرفي)

مول النخلة: حققنا نجاحا غير منتظر
مدير الشركة المكلفة بالتذاكر عبر الأنترنت قال إنه مستعد لتعميم التجربة على جميع الملاعب
أكد توفيق مول النخلة، مدير الشركة المكلفة ببيع التذاكر عبر الأنترنت، أن أول عملية بالمغرب مرت في ظروف جيدة، وشهدت نجاحا لم يكن متوقعا.
وكشف مول النخلة، في حديت ل»الصباح» أن العملية مازالت في بداياتها، وينتظر أن تشهد نجاحا في المستقبل، وقال» اخترنا مباراة الرجاء وبتيس لتجريب هذه العملية، ورغم حجم المباراة وحجم الجماهير التي حجت إلى الملعب، إلا أننا حققنا نجاحا نسبيا، في انتظار تحقيق ما هو أفضل مستقبلا».
ولم يترك مول النخلة، الفرصة تمر دون أن يشكر كل الفعاليات المتداخلة في إنجاح المباراة، بداية بالرجاء والأمن ومرورا ب»كازا إيفنت» والجماهير العريضة التي حجت إلى الملعب، وتابع» كان عرسا بكل المقاييس، شهد تجريب عملية تقنية لاول مرة بالمغرب والعالم العربي، وأعتقد أن الأصداء التي وصلتنا لحد الساعة إيجابية».
وحدد مول النخلة، أهدافه الرئيسية من وراء هاته العملية، في تسهيل عملية الولوج إلى الملعب، وتجنيب الجماهير عناء التنقل والازدحام حول الشبابيك، خصوصا تفادي جحيم السوق السوداء، وزاد قائلا» بإمكانك اليوم شراء تذكرة المباراة التي تود متابعتها، فقط بالولوج إلى موقعنا الذي يوفر لك كل الطلبات في زمن قياسي، مع الحرص على توفير الظروف المناسبة لاستقبال الجماهير».
وأبدى مول النخلة، استعداده للتعامل مع كل الأندية الوطنية مستقبلا، وأفاد « نحن مستعدون لتعميم هذه العملية بجميع ملاعب المملكة، صحيح أن لكل ملعب خاصيته، لكننا نتوفر على طاقم و إمكانيات لوجيستيكية ومالية لإنجاح هذه العملية، لما فيه فائدة لكرة القدم الوطنية».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى