fbpx
وطنية

العثماني: لا نريد صحافة سوداوية

رئيس الحكومة دعا إلى عدم نشر الأخبار الزائفة

قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، إنه لا يريد أن يتسابق الصحافيون على نشر الأخبار الزائفة، لأنهم لن يربحوا منها شيئا، إلا الإضرار بوطنهم، داعيا إياهم إلى تحري المعطيات.
وأكد رئيس الحكومة أن حديثه لا يجب أن يفهم على أنه تدخل في عمل المهنيين، لأن المجلس الوطني للصحافة الذي افتتح مقره بشكل رسمي، بالرباط، مساء أول أمس (الخميس)، هو فرصة متاحة للصحافيين من أجل تنظيم قطاعهم، مضيفا أن المولود الجديد إضافة نوعية للمشهد الإعلامي الوطني، ومعه سيتضح الصحافيون المهنيون، الذين عليهم واجب احترام أخلاقيات المهنة، من غير المهنيين الذين يشتغلون في الحقل الإعلامي، مؤكدا استعداده شخصيا وأعضاء الحكومة تقبل المقالات النقدية القوية، لكنه لا يقبل نشر مقالات اليأس، وتبخيس أعمال المسؤولين، ونشر العدمية والسوداوية التي طغت على الحقل الإعلامي، ما جعل الناس ينفرون منه.
وشدد رئيس الحكومة على أن دعوته هاته، لا يجب أن يفهم منها أن يريد صحافيا يلمع صورة الحكومة وعمل المسؤولين، قائلا “لا نريد صحافي” العام زين”، إذ أن النظرة النقدية في المقالات يجب أن ترتكز على الخطاب الموضوعي والمنصف، مشيرا إلى أن افتتاح المقر الجديد يأتي في سياق الاحتفال بالذكرى 20 لوصول الملك محمد السادس إلى الحكم، وقد راكم الجالس على العرش العديد من الإنجازات بينها المرتبط بالصحافة.
ومن جهته، ذكر يونس مجاهد، رئيس المجلس الوطني للصحافة، بنضالات الصحافيين والسياسيين في سبيل ترسيخ حرية الصحافة، ومساهمة الوزراء في ضمان التنظيم الذاتي لمهنة الصحافة، بينهم الراحل العربي المساري، والوزيران السابقان للاتصال، محمد نبيل بنعبد الله، وبالأخص مصطفى الخلفي الذي نزل بثقله لتنزيل القانون، وكذا محمد الأعرج، الوزير الحالي للثقافة والاتصال.
وقال مجاهد أمام وفد حكومي ودبلوماسي، وأعضاء المجلس الوطني، بينهم عبد المنعم دلمي، المسؤول عن مجموعة “إيكو ميديا” ناشرة يومية “الصباح” و”ليكونومسيت” و”راديو أطلانتيك”، وفدرالية الناشرين، وأعضاء النقابة الوطنية للصحافة المهنية، إن “الصحافيين بادروا كثيرا إلى تنظيم القطاع، بداية بتحركاتهم ضد ما عرف بصحافة الرصيف، ثم طرحوا بعدها نقاشات وطنية ودولية، تناولت موضوع أخلاقيات المهنة”.
وأضاف الرئيس الأول للمجلس أن أعضاء المجلس باشروا عملهم طيلة الفترة الماضية، قبل افتتاح المقر، وتمكنوا من إنتاج تراكم على مستوى قضايا الأخلاقيات، وتأهيل المقاولات، مقترحين تكوين الصحافيين، ومواكبة المقاولة الصحافية التي تواجه تحديات اقتصادية.
من جهته، قال محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، إن افتتاح مقر المجلس الوطني للصحافة يعد لحظة تاريخية في مسار الإعلام بالمغرب، مبرزا ضرورة الاعتزاز بإخراجه مؤسسة منتخبة من نساء ورجال الصحافة بشكل ديمقراطي وشفاف، أوكلت لها مهمة أساسية تتعلق بالتنظيم الذاتي لهذا القطاع، كي يكون حرا ومسؤولا.
أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى