fbpx
وطنية

مزوار: سوء الفهم وراء الاستقالات

قدم فيصل مكوار استقالته من منصبه نائبا لرئيس الاتحاد العام للمقاولات بالمغرب، بعد مجموعة من الاستقالات التي دشنها أحمد رحو، الذي استقال من منصبه نائبا للرئيس مكلفا بالتنافسية ومناخ العمال، تلتها استقالة حماد قسال، رئيس لجنة التمويل وآجال الأداء، كما استقال فاضل أكومي، المدير العام المفوض لاتحاد الباطرونا. وكان لقرار انسحاب الرجل الثاني في الاتحاد من قيادة تمثيلية الباطرونا وقع كبير في أوساط المال والأعمال ووسائل الإعلام، ما دفع صلاح الدين مزوار إلى تنظيم ندوة صحافية أول أمس (الخميس) من أجل توضيح الأمر وتقديم رأيه في الموضوع.
وشرع، بداية، في بسط الأوراش التي تعتبر ذات أولوية بالنسبة إلى قيادة الاتحاد وعلى رأسها آجال الأداء والتكوين المهني والإصلاح الجبائي، إضافة إلى ورقة الأولويات المشتركة التي تم التوافق بشأنها مع الحكومة. وانتقل بعد ذلك إلى الحديث عن نزيف الاستقالات التي تعرفها تمثيلية رجال الأعمال. وأرجع مغادرة بعض القياديين إلى طريقة اشتغال الاتحاد الجديدة، التي لم يستطع البعض فهمها على ما يرام، حسب قوله، والتي يمكن أن تكون صالحة في بعض الحالات دون غيرها، كما أنها تتطلب بذل مجهودات كبيرة على غير المعتاد. وأكد أنه عازم على مواصلة العمل وتحمل مسؤوليته إلى حين انتهاء مدة ولايته.
وأشار مزوار إلى أن قراره بافتحاص وتقييم عمل الاتحاد فهم من بعض الجهات أنه تدخل في اختصاصاتها، ما دفع بعضهم إلى تقديم الاستقالة، مضيفا أنه تفاجأ بالتصريحات العنيفة من قبل بعض الذين قدموا استقالاتهم. وشدد على أن الاتحاد يخضع لقواعد تنطيمية ويتوفر على قنوات لتصريف الخلافات.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى