fbpx
حوادث

انتحار شاب بالسكة الحديدية بفاس

فتحت المصالح الأمنية بفاس، تحقيقا في أسباب وحيثيات انتحار شاب عمره 23 سنة، يتحدر من حي تابريكت بسلا، عصر أول أمس (الخميس) بعدما رمى في ظروف غامضة، بنفسه من علو مرتفع فوق قنطرة السكة الحديدية عند نفقها المجاور لحي ظهر المهراز.
وعاينت عناصر أمنية جثة الهالك الذي أصيب بكسور وجروح بالغة بأنحاء مختلفة من جسمه خاصة عنقه، نتيجة قوة الاصطدام السكة الحديدية في مكان انقلاب القطار قبل 4 سنوات. والتقطت صورا لها وأنجزت محضرا بذلك، قبل نقلها إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني المجاور. ورمى الضحية الذي حل بفاس في زيارة خاصة، بنفسه من وسط غابة نحو الثالثة عصرا، ليسقط وسط السكة جثة، ما عاينه شباب يغسلون سياراتهم قريبا، وأخبروا المصالح الأمنية التي حضرت واستمعت في محضر رسمي إلى كل من يمكن أن يفيد في فك لغز هذا الانتحار. وتعتبر هذه ثاني حالة انتحار بالسكة الحديدية في أقل من أسبوعين بالمدينة، بعد وفاة عشريني ارتمى بين عجلات القطار القادم من البيضاء بموقع قريب من حي الدكارات، شهد حالة انتحار مماثلة قبل أيام من ذلك، فيما تشهد ممرات أخرى بباب الفتوح وزواغة، حوادث مماثلة.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى