fbpx
حوادث

تفكيك شبكة الاتجار في البشر بالناظور

درك أركمان حجز سيارة وزوارق تستعمل في التهجير السري نحو أوربا

أطاحت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بقرية أركمان بإقليم الناظور، في الساعات الأولى من صباح أول أمس (الخميس)، بصيد ثمين، تمثل في تفكيك شبكة تنشط في تنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار في البشر.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن الأبحاث والتحريات المنجزة، أسفرت عن إيقاف أربعة أشخاص، اثنان منهم مبحوث عنهما على الصعيد الوطني، لارتباطهما بشبكة إجرامية تنشط في مجال تنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار في البشر، باستقطاب الراغبين في الاستفادة من خدماتها.
وأضافت المصادر ذاتها، أن عملية الإيقاف أحبطت مخططات أفراد الشبكة، الذين تم ضبطهم في حالة تلبس، بناء على التحريات والأبحاث المنجزة في القضية.
وأفادت مصادر متطابقة، أن الشبكة التي تتراوح أعمار أفرادها بين 25 سنة و47، تعتمد في إنجاح عملياتها المشبوهة على وسائل متطورة، إذ أسفرت عمليات التفتيش التي باشرتها عناصر الضابطة القضائية، عن حجز سيارة من نوع “مرسيدس سبرينتر”، إضافة إلى زورقين مطاطيين وأربعة محركات ذات قوة دفع كبيرة، وكميات كبيرة من البنزين.
وكشفت المعلومات الأولية للبحث، أن أفراد شبكة “الحريك” والاتجار في البشر كانوا يستعملون السيارة المحجوزة في نقل المشرحين للهجرة السرية نحو بعض السواحل الممتدة على طول شاطئ قرية أركمان، بعد أن يتم وضعهم في مآو خاصة بعيدة عن أعين المتطفلين، وهي الخطط المحكمة التي يتم انتهاجها حتى لا يفتضح أمرهم ويقعوا في قبضة الدرك الملكي.
وعلمت “الصباح”، أن مصالح الدرك الملكي بقرية أركمان، فتحت أبحاثا قضائية تحت إشراف النيابة العامة، لفك خيوط القضية، حتى تتمكن من الكشف عن جميع أنشطة وامتدادات هذه الشبكة الإجرامية، وإيقاف شركائها المتورطين، في انتظار إحالة الموقوفين الأربعة على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالناظور لتعميق البحث معهم.
وتعود تفاصيل القضية، إلى توصل مصالح الدرك الملكي بقرية أركمان بمعلومات دقيقة تفيد وجود شبكة لتنظيم الهجرة السرية والاتجار في البشر بالمنطقة وتتهيأ للقيام بعمليات مشبوهة.
وأمام تلك المعطيات الخطيرة، استنفرت العناصر الدركية أفرادها لإلقاء القبض على المشتبه فيهم، إذ نتيجة للمجهودات المكثفة والأبحاث الميدانية المنجزة تم التوصل إلى مكان وجود أفراد الشبكة، وهو ما تقرر معه وضع خطة محكمة لتفادي فرارهم عن طريق القيام بعملية مداهمة في الساعات الأولى من الصباح حتى تتم محاصرتهم وإحكام القبضة عليهم في حالة تلبس.
ومكنت عملية المداهمة من وضع اليد على أفراد الشبكة الخطيرة وإجهاض عملية كانوا يستعدون للقيام بها.
وتقرر الاحتفاظ بالمتهمين المتورطين في هذه الشبكة الإجرامية تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة، للكشف عن امتدادات هذه الشبكة الإجرامية في مدن أخرى، لإيقاف باقي المتورطين المحتملين فيها.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى