وطنية

صفقات مغشوشة تلاحق اعمارة والدكالي

تأخر في إنجاز المشاريع وتعطل الأجهزة وغياب الصيانة وفسخ العقود مع الشركات

لاحقت الصفقات المغشوشة التي تكلف الملايير، وتتأخر في الإنجاز وتفسح عقود شركات، لتوقع عقود أخرى عبر طلبات العروض، كل من عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، وأنس الدكالي، وزير الصحة.
وانتفض برلمانيون في جلسة مساءلة أعضاء الحكومة، بمجلس النواب، مساء أول أمس (الاثنين)، متهمين المصالح الوزارية، بتبذير المال العام، وعدم تطبيق الجزاءات بالنسبة للشركاء المتأخرين في عملهم، وضعف المواكبة الوزارية، وغياب ربط المسؤولية بالمحاسبة.
وأقر اعمارة عدم اشتغال مصالح وزارته كما يجب في أشغال توسيع الطرق التي كلفت الملايير، وقال بهذا الخصوص “إن وزارته ترتبط بـ 144 اتفاقية شراكة مع الجماعات الترابية، بكلفة مالية تناهز 32 مليار درهم”، مضيفا في معرض جوابه عن سؤال لفريق التجمع الدستوري بمجلس النواب، أول أمس (الاثنين)، أن وزارته، تمول أزيد من 50 في المائة من قيمة الاتفاقيات التي تجمعها بالجماعات الترابية، علاوة على تمويل يصل إلى نحو 85 في المائة من أصل 15 مليار درهم المخصصة للبرنامج الثاني لإنجاز الطرق.
وقال الوزير إن مجموعة من الاتفاقيات المبرمة بين وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والمجالس المنتخبة، تعرف تأخيرا لأسباب موضوعية، وأخرى ذاتية ترتبط أساس بعدم اشتغال مصالح الوزارة في بعض الاتفاقيات كما يجب.
وقال النائب محمد زكراني، من الفريق البرلماني المشترك للتجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري، إن لديه أمثلة كثيرة عن تأخر انجاز الطرق، وسيقدم مثالا واحدا يهم طريقا بإقليم خريبكة التي أدى عنها المجلس البلدي والإقليمي واجباته المالية بنحو 210 ملايين درهم لإنجاز الدراسة التقنية على مدى 4 سنوات إلى غاية 2019، لكن لا شيئ تحقق.
وأضاف البرلماني أن شركة حصلت على صفقة وأدى صاحبها الضمانة، ومرت الصفقة لتعاد مرة ثانية بإضافة مليوني درهم، فالثالثة بإضافة 3 ملايين درهم، فيما ألغيت صفقة أخرى أنجزت لطريق آخر، وراج أن الصفقة الجديدة حول الطريق نفسها ستكلف إضافة مليار درهم عما سبق أداؤه، معتبرا ذلك سوء تدبير من قبل مصالح الوزارة، وتبذير للمال العام.
وانتقدت فاطمة الزهراء برصات، من التقدم والاشتراكية، تخلف الوزارة عن بناء سور يحمي جماعة تازناخت بورزازات من الفيضانات، رغم التزامها بذلك، فيما أدت الجماعة حصتها المالية، ومع ذلك لا شيء تحقق.
وانتقد المفضل الطاهري، من الاستقلال، الوزارة لتأخر انجاز طرق، وتوسيع وصيانة أخرى جهوية كثيرة، خاصة تلك التي تربط تاونات بشفشاون، وأغلب أقاليم جهتي طنجة تطوان الحسيمة وفاس مكناس.
كما انتفض نواب العدالة والتنمية في وجه أنس الدكالي، منتقدين تأخر عملية صيانة التجهيزات، إذ انتقد النائب أحمد الهيقي، تأخر مواعيد الفحوصات جراء الأعطاب التي تلاحق التجهيزات الطبية دون صيانة متهما الشركات التي تحصل على الملايين بخرق بنود العقود الموقعة معها.
وهاجم نائب الفريق المشترك للتجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري، إصابة جهاز سكانير بمستشفى محمد الخامس بمكناس لما يزيد عن سبعة أشهر، داعيا إلى فتح تحقيق ومحاسبة المسؤولين. وانتقد برلمانيون من الأصالة والمعاصرة إحالة مريضة مصابة بالسرطان على لائحة الانتظار حتى 2020.
ورد الوزير الدكالي أنه رفع من ميزانية الصيانة من 135 مليون درهم إلى 175 مليون درهم، مؤكدا فسخ عقود الشركات المخلة ببنود اتفاق لصيانة المعدات، وتكوين مهندسين لمراقبة الشركات، مرحبا بفتح تحقيقات ومحاسبة المخلين بالقانون.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض