fbpx
خاص

“إيمسي”.. الريادة في علوم المهندس

ركزت المدرسة المغربية لعلوم المهندس، التي تتوفر على فروع بمجموعة من مدن المملكة، منذ تأسيسها سنة 1986 على جودة التكوين، والعمل على ملاءمته مع سوق الشغل، من خلال بحث فرص إدماج خريجيها في الشركات المحلية والأجنبية، بإبرام اتفاقيات ستعزز حضور مهندسي مجموعة مدارس “إيمسي” الرائدة في سوق الشغل، خاصة أن مكانتها المرموقة تحثها دوما على التجديد والابتكار. ولعل ما يفسر ذلك حصولها على الرتبة الأولى بقائمة أفضل المدارس الخاصة بالمغرب في فئة الهندسة خلال 2017.
ووقعت المدرسة المغربية لعلوم المهندس، في فبراير الماضي بالرباط، ثلاث اتفاقيات شراكة مع شركات وطنية ودولية، من أجل تتبع ومرافقة الطلبة المتفوقين بمدارس المجموعة في عملية التكوين، والإدماج في سوق الشغل، وتتعلق اتفاقية الشراكة الأولى بشركة “سيبير سيرام” المتخصصة في مجال السيراميك، فيما وقعت الاتفاقية الثانية مع شركو “يازاكي” فرع القنيطرة، والتي سبق أن تقدمت بمنح فرصة لإحدى خريجات المجموعة التعليمية. وأما بالنسبة إلى الاتفاقية الأخيرة، فوقعتها مجموعة “إيمسي” مع شركة “إيمانس” بالمغرب، والتي تعمل في ميدان المعلوميات والتكنولوجيات الحديثة. ويشار إلى أن اتفاقيات الشراكة الثلاث وقعها، الدكتور كمال الديساوي، مدير المدرسة المغربية لعلوم المهندس، في إطار المنتدى الوطني الإفريقي للتشغيل، والذي نظمته المجموعة التعليمية بالرباط، بدعم من وزارتي الإسكان والتشغيل.
وتشترط مجموعة مدارس “إيمسي” على الطلبة الجدد الراغبين في الانضمام إليها، وتقديم طلب الالتحاق بمسلك المهندس، أن يكون الطالب حاصلا على شهادة الباكلوريا بإحدى الشعب العلمية والتكنولوجية. وأما بالنسبة إلى المسلك المالي، فمن الضروري أن يكون الطالب حاصلا على باكلوريا علمية أو اقتصادية في المغرب أو خارجه، وبعد ذلك تأتي مرحلة سحب الطلب من قسم القبول بالمؤسسة، وملء استمارة الطلب وإرفاق الوثائق المطلوبة، لتتم دراسة ملف المترشح، إذ بالاستناد على النقاط المقدمة في الملف، خاصة بعض المواد من قبيل الرياضيات والفيزياء، يتم وضع اختبارات كتابية للمرشح، وفقا للنتائج التي يتضمنها ملفه، وبعد ذلك تأتي مرحلة اقتراح مقابلة شفوية من قبل لجنة القبول، والتي تتكون من أساتذة باحثين بالمؤسسة. يشار إلى أن المقابلة الشفوبة تأخذ بعين الاعتبار شخصية المرشح ودافعه، بالإضافة إلى تماشي المشروع المهني مع المسلك المطلوب.
وتعتبر مجموعة مدارس “إيمسي” من بين أبرز مدارس التعليم العالي الخاص على المستوى الوطني، التي انخرطت في مسار البحث والتطوير والابتكار، إذ حصدت المؤسسة من خلال فريق “سمارتي لاب” التابع للمؤسسة، ميدالية ذهبية في المعرض الدولي للاختراعات بجنيف، المنعقد في أبريل من العام الماضي. وحصدت الميدالية الذهبية في صنف :حماية البيئة- الطاقات”، إذ يقوم الجهاز الذكي تلقائيا بتغيير اتجاه الألواح الكهروضوئية، لإزالة الغبار أو جزيئات الرمل التي يمكن أن تتراكم على سطحها بشكل منتظم.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى