fbpx
حوادث

جانح يعتدي على ضابط شرطة

هاجم جانح بأحفير ضواحي وجدة، الأربعاء الماضي ضابط شرطة بالشارع العام، واعتدى عليه جسديا متسببا له في جروح، قبل أن يهدده بالقتل ويختفي عن الأنظار، أمام صدمة المارة بالشارع.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن الضابط نقل إلى المستعجلات، حيث تلقى الإسعافات الأولية، مشيرا إلى أن حالته الصحية مستقرة، ويعاني فقط رضوضا بسيطة بسبب الاعتداء.
واستنفرت شرطة أحفير جميع فرقها بعد إشعارها بالاعتداء، وتمكنت في ظرف قياسي من اعتقال المتهم، بعد محاصرته بحي بالمدينة.
وكشفت البحث الأولي مع الموقوف أنه من ذوي السوابق، ومعروف بعدوانيته المفرطة ضد العناصر الأمنية، واعترف أنه يكن العداوة لضابط الشرطة بعد أن شدد الخناق عليه بعد تورطه في ارتكاب جرائم، فاستغل مروره بالشارع العام للانتقام منه، سيما أنه كان تحت تأثير المخدرات.
وكان الضابط يتجول في الشارع العام خارج أوقات عمله، ففوجئ بالمتهم يعترض سبيله، وبشكل مباغت شرع في الاعتداء عليه، أمام المارة الذين التزموا الحياد خوفا على حياتهم، وبعد أن أنهى اعتداءه، هدده بالقتل في فرصة أخرى، دون الكشف عن السبب، رغم احتمال أنه يعود إلى ملاحقة الضابط له بهدف اعتقاله، بسبب نشاطه الإجرامي بالمدينة.
وتطوع مواطنون لتقديم مساعدة للشرطي، قبل أن يتم إشعار المصالح الأمنية التي حلت بالشارع، وعملت على نقل الضحية إلى المستشفى، في حين باشرت فرقة أمنية البحث والتحري في النازلة بالاستماع إلى شهود، ساهمت تصريحاتهم في تحديد هوية المتهم. وصدرت تعليمات بالتعجيل باعتقال المتهم، ليتم شن حملات أمنية مكثفة بأحياء أحفير، أسفرت عن محاصرة المتهم، وشل حركته بعد أن حاول مقاومة العناصر الأمنية.
ويعد هذا الاعتداء الثاني في ظرف أسبوع بالجهة، بعد تعرض أمني بتاوريرت لاعتداء خطير، من قبل جانح قاصر يبلغ من العمر 17 سنة، ما تسبب له في إصابات بالغة في الرأس. وعزت مصادر “الصباح” تنامي هذه الظاهرة بالمنطقة، إلى تعاطي الأقراص المهلوسة، خصوصا بين الجانحين، ما شجعهم على مقاومة العناصر الأمنية بشدة خلال عملية اعتقالهم، أو تصفية حساباتهم مع بعض عناصرها، عبر اعتراض سبيلهم وتعريضهم للعنف.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى