fbpx
أخبار الصباح

أخبار الصباح

> اليوسي
دخل أربعة شباب، من بينهم فتاة، سباق التنافس حول قيادة منظمة الشبيبة الحركية، التي تعقد مؤتمرها الوطني، نهاية الأسبوع الجاري. وأفادت مصادر “الصباح” أن أيوب اليوسي، البالغ من العمر 30 سنة، خريج المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، وعضو المجلس الوطني للحزب، يعتبر المرشح الأقوى، بالنظر إلى الدعم الذي يحظى به من داخل الشبيبة والحزب على حد سواء.
(ب. ب)
> “الصابو”
تقدم فريق الأصالة والمعاصرة بمقترح قانون من أجل إنقاذ شركات “الصابو” التي تستثمر الملايين، ويحكم القضاء بأحكام ضدها، وضد مشروعية عقل السيارات. ويروم المقترح إلى ترسيم شرعية “الصابو”، الذي شكل في العديد من المدن مصدر احتجاجات المواطنين.
(ع. ك)
> قائد
استنكر مواطنون بسلا، رفض قائد الملحقة الإدارية واد الرمان بحي الانبعاث، منحهم شهادات إدارية لاستعمالها في طلبات الإعفاء الضريبي. وطالب متضررون بالتحقيق في هذا التصرف، مؤكدين أن قيادا آخرين بالمدينة، يمنحون الوثائق نفسها التي رفض القائد الجديد التأشير عليها. وكان القائد السابق لملحقة واد الرمان يمنح الشهادات الإدارية لطالبيها، وبعد رفض القائد الجديد، اعتبرها المواطنون ممارسة غير مقبولة، في الوقت الذي تدعو الخطابات الملكية لتقريب الإدارة من المواطنين.
(ع. ل)
> الطب
شكلت الحكومة لجنة لحل مشاكل طلبة الطب، تحت إشراف رئيسها سعد الدين العثماني، في اجتماع للمجلس الحكومي، أول أمس (الخميس) بالرباط، ومشاركة وزراء، وممثلين عن عمداء كليات الطب، والصيدلة، وطب الأسنان، والمراكز الاستشفائية الجامعية، وممثلين عن الأساتذة والطلبة، وخبراء، قصد إعداد تصور شامل لإصلاح عميق لمنظومة التدريب والتكوين الطبي بجميع مكوناته. وستشرع اللجنة في عملها ابتداء من الأسبوع المقبل. وتقررت دعوة مجالس الكليات لتنظيم دروس، وأشغال تطبيقية، وتوجيهية استدراكية لتمكين الطلبة من التحضير الجيد للامتحانات المبرمجة في شتنبر.
(أ.أ)
> هندسة
اهتزت المدرسة المحمدية للمهندسين بالرباط، الثلاثاء الماضي، على فاجعة العثور على جثة طالب داخل غرفته بالمدرسة. ورجح طلبة أن يكون الهالك وضع حدا لحياته بعد رسوبه في اختبارات هذه السنة. وانتقل فريق من الشرطة القضائية ومسرح الجريمة إلى المدرسة لإجراء المعاينات اللازمة، كما أمرت النيابة العامة بإيداع الجثة مستودع أموات مستشفى ابن سينا لإجراء تشريح طبي عليه للتأكد من الأسباب الحقيقية للوفاة.
(ع. ل)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى