fbpx
أســــــرة

“البهك” … استخدام “الكريم” الواقي من الشمس

ينصح الأطباء بتغيير نمط الحياة بالموازاة مع علاج مرض “البهك”، للتخفيف من معاناة المصاب واستعادة ثقته بنفسه.
وتساعد أساليب الرعاية الذاتية المتمثلة في الاعتناء بالبشرة وتحسين مظهرها في تجاوز المرض غير المعدي، إذ ينصح بحماية البشرة من أشعة الشمس والمصادر الصناعية لضوء الأشعة فوق البنفسجية.
وإذا كانت بشرة المصاب ب»البهك» فاتحة اللون، فينصح باستخدام كريمات واقية من الشمس واسعة النطاق ومقاومة للمياه مع عامل حماية من الشمس لا يقل عن 30، إلى جانب إعادة استعمالها كل ساعتين، خاصة مع السباحة أو التعرض للتعرق.
ويقول الأطباء إن المصاب بـ»البهك» ينبغي عليه البقاء في الظل وارتداء الملابس التي تحمي بشرته من التعرض للشمس، إذ سيساعد في حماية بشرته ومنع حروق الشمس وتضررها على المدى الطويل.
ومن جهة أخرى، ينصح باستعمال واقي الشمس لأنه يساعد على تقليل الاسمرار ويمنع التباين بين لون البشرة الطبيعي ولونها بعد الإصابة ببقع «البهك».
وينبغي أيضا تجنب الوشم، الذي يعتقد البعض أنه وسيلة لإخفاء بقع «البهك»، سيما أن التلف الذي يحدث في البشرة الناتج عن الوشم، قد يتسبب في ظهور بقع جديدة منه خلال أسبوعين.
وينصح الأطباء بضرورة الشعور بثقة في النفس بعد الإصابة ببقع «البهك»، خاصة أن كثيرا من الأشخاص يشعرون بالخجل وبضغط نفسي ونوع من الإحباط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى