fbpx
الصباح الـتـربـوي

دادوشي: بحثا عن التفوق

< كيف تقيمون واقع الرياضة المدرسية حاليا؟
< اليوم الرياضة المدرسية في عدد من الدول تعتمد البعد الصحي والنفسي للتلاميذ المتمدرسين، وأصبحت تراهن على اكتساب الشهرة والفوز في المنافسات الدولية والأولمبية، وتستغل وسيلة للترويج لمصالحها الحيوية، وهو ما جعل وزارة التربية الوطنية تولي هذا المجال عناية خاصة لجعله دعامة أساسية للرياضة الوطنية، ومشتلا حقيقيا للتنقيب عن المواهب الواعدة من أجل توجيهها لممارسة الرياضات.
ومن أجل تحقيق الأهداف المتوخاة، عملت الوزارة، في إطار الرؤية الإستراتيجية (2020-2015) على إحداث 57 مركزا رياضيا بالثانويات الإعدادية يستقطب أكثر من 23 ألف تلميذ وتلميذة من التعليم الابتدائي، وذلك بموازاة مع تأهيل العنصر البشري، إذ استفاد أكثر من 600 أستاذ وأستاذة على الصعيد الوطني في مجالي التحكيم والتدريب الرياضي ومجال الإسعافات الأولية.

< يتحدثون عن فشل الرياضة المدرسية حاليا على مستوى إنتاج الأبطال والتفوق الدولي، ما صحة هذا الكلام؟
< للرد على كل هذا الكلام يكفي التذكير بالنتائج المحصل عليها في السنوات الأخيرة، ومن أهمها الفوز التاريخي للمغرب في الدوري الدولي «كأس دانون للأمم» في كرة القدم، الذي أقيم بمراكش عام 2015 وعرف مشاركة 32 دولة، وكذا إحراز المنتخب المدرسي لكرة القدم لقب وصيف بطل “كأس ج العالمية” التي أقيمت سنة 2017 بقطر، بالإضافة إلى الفوز بالبطولة المغاربية للعدو الريفي التي تقام سنويا بتونس، وحصد المغرب في دورتها الأخيرة 11 ميدالية من أصل 12 و 4 كؤوس من أصل 4، ناهيك عن النتائج المبهرة التي حققها الأبطال المغاربة في "الجمنزياد" المنظم من قبل الاتحاد الدولي للرياضة المدرسية والاتحاد العربي للرياضة المدرسية، وهذا يظهر قوة الرياضة المدرسية المغربية.

< كيف يمكن للرياضة المدرسية أن تساهم في التفوق الدراسي؟
< كما هو معلوم، العلاقة بين الرياضة والتفوق الدراسي قوية جدا، لأن اللياقة البدنية سبب مباشر في تنشيط مجالات الادارك الحسي والعقلي، كما أن ممارسة الرياضة، سواء كانت فردية أو جماعية، تساهم في صقل شخصية الفرد وتشجعه على التفوق، فضلا عن كونها تعلمه تقبل الخسارة وتزرع فيه روح المنافسة الشريفة.
* مدير مديرية الارتقاء بالرياضة المدرسية في وزارة التربية الوطنية وبطل سابق في رياضة الجمباز
أجرى الحوار: م . ر(طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى