fbpx
وطنية

المالكي في مجلس الدوما

كشف حبيب المالكي أن زيارته لمجلس النواب الروسي «الدوما»، أول أمس (الاثنين)، بحثت سبل تعزيز التعاون الثنائي من خلال استكشاف مشاريع جديدة، خاصة في مجالات الطاقة والفضاء والطاقة النووية للاستخدام المدني، بالإضافة إلى استعراض وجهات نظر الجانبين حول المخاوف التي لها وقع على جميع القضايا القارية والإقليمية والعالمية، مثل مكافحة الإرهاب أو مكافحة التغيرات المناخية .
وشكل تعزيز التعاون بين المغرب وروسيا محور المحادثات، التي أجراها المالكي في موسكو ، مع فياتشيسلاف فولودين، رئيس مجلس «الدوما» الروسي، وإلياس أوماخانوف، نائب رئيس مجلس الاتحاد، إذ سمحت اللقاءات بالتباحث مباشرة مع مسؤولي المؤسسات التشريعية الروسية ، بشكل لامس الانشغالات والاهتمامات المشتركة ، وآليات تعزيز التعاون في مختلف المجالات ،التي تستأثر باهتمام البلدين .
وأكد المالكي أن المغرب يقدر الموقف الروسي العادل والواقعي والمسؤول بخصوص القضية الوطنية الأولى، حول مقترح الحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية للمملكة، والذي تعتبره موسكو «نهجا للوصول إلى حل نهائي لهذا النزاع المفتعل»، مشيرا إلى أنه تم تسليط الضوء كذلك على القيم والمبادئ التي تقوم عليها الدبلوماسية المغربية والروسية ، مضيفا أن هذه المحادثات كانت مناسبة لإبراز الحاجة إلى عالم أقل هيمنة في ما يتعلق بتوجهاته الرئيسية، متعددة الأقطاب والمتوازنة والعادلة.

من جانبه، أكد فولودين أن روسيا «تقدر عاليا مواقف المغرب، ليس فقط في ما يخص تقوية وتعزيز العلاقات الثنائية، ولكن أيضا في ما يتعلق بالتحديات والتهديدات العالمية الراهنة «.
منال بنزائر (صحافية متدربة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى