fbpx
أخبار 24/24

المكملات الغذائية … مخاطرها تصل إلى الفشل الكلوي

الدكتورة هزاز قالت إن النظام الغذائي الصحي يعفي من استعمال البروتينات الاصطناعية
كشفت الدكتورة بهية هزاز، اختصاصية في التغذية ومرض السكري، مخاطر الإفراط في استهلاك المكملات الغذائية الغنية بالبروتينات الاصطناعية، سيما من قبل ممارسي الرياضة. وأوضحت هزاز في حوار أجرته معها “الصباح”، أن الكلي أكبر عضو في جسم الإنسان قد يتضرر بسبب الاستهلاك العشوائي للبروتينات، قبل أن تشدد على ضرورة استشارة الطبيب واجراء بعض التحاليل الطبية، قبل استعمال هذا النوع المكملات الغذائية التي ارتفع الإقبال عليها خلال السنوات الأخيرة. في مايلي تفاصيل الحوار:
< ارتفع الاقبال خلال السنوات الاخيرة على المكملات الغذائية الغنية بالبروتينات، ما هي فوائدها؟
< يساعد هذا النوع من المكملات الغذائية على تقوية العضلات، إذ غالبا ما يستهلك من قبل ممارسي الرياضة، سيما كمال الأجسام، لأنه يساعد على بناء العضلات والحصول على النتيجة المرغوبة في أسرع وقت.

< ما هي الكمية الموصى باستهلاكها لتجنب التأثيرات السلبية لاستهلاك هذا النوع من المكملات؟
< يتوقف ذلك على وزن الشخص، فإذا كان الشخص يزن 90 كيلوغراما، مثلا، يجب أن تتجاوز الكمية التي سيتناولها من البروتينات الاصطناعية 7 غرامات في اليوم الواحد، وهو ما لا يحترمه، مع الأسف، الكثير من الأشخاص من ممارسي الرياضة، علما أن النظام الغذائي للكثير من المغاربة، يحتوي على النسبة الكافية من البروتينات، وبالتالي فالجسم قد لا يحتاج هذا النوع من المكملات الغذائية.

< ما هي المشاكل الصحية التي قد تترتب عن استهلاك كمية كبيرة من البروتينات؟
< كل شيء إذا زاد عن حده انقلب إلى ضده، فالإفراط في استهلاك هذا النوع من المكملات الغذائية، يؤثر على الصحة بشكل سلبي، ويكون السبب في ظهور مشاكل صحية كثيرة. ومن بين تلك المشاكل، تضرر الكلي، باعتبار أنه عند استهلاك كمية كبيرة من البروتينات، تضطر الكلي إلى القيام بمجهود أكبر للتصفية، الأمر الذي يؤثر على وظيفتها مع مرور الوقت، مع الأخذ بعين الاعتبار أن بعض ممارسي الرياضة، يتناولون هذا النوع من المكملات بكمية كبيرة وفي وقت وجيز، وهو الأمر الذي يزيد الوضع خطورة.  والخطير في الأمر، أنه إذا لم يعالج المشكل في وقت مبكر، فقد يصل المريض إلى الفشل الكلوي.

< ما هي المضاعفات الأخرى للإفراط في استهلاك البروتينات سيما الاصطناعية؟
< يسبب بناء العضلات بهذه الطريقة، خللا في التكوين البيولوجي للجسم، وعند التوقف عن استعمال هذا النوع من المكملات، تتعرض العضلات لتشوهات، والأكثر من ذلك، وبسبب فقدان التوازن الغذائي، تظهر مشاكل صحية أخرى.

< تحدثت دراسات عن العلاقة الوطيدة بين تناول البروتينات الإصابة بهشاشة العظام، ما رأيك؟
< قد لا تكون لهذا النوع من المكملات الغذائية، علاقة مباشرة بالاصابة بهشاشة العظام، لكن الأشخاص الذين لديهم قابلية للإصابة بهذا المرض، يكونون أكثر عرضة للإصابة به، مقارنة مع الأشخاص العاديين، لذلك لابد من توخي الحذر .

< إذن، ما هو الاستعمال الصحيح للبروتينات الاصطناعية؟
< أول نقطة لابد من أخذها بعين الاعتبار قبل استعمال هذه المكملات الغذائية، استشارة الطبيب الذي سيشرف على إجراء بعض الفحوصات والتأكد من أن الكلي تقوم بوظيفتها دون أي مشكل، إلى جانب القيام بتحاليل للتأكد   إذا كان الجسم يحتاج بالفعل إلى المكملات الغذائية، ومن أجل الوقاية من التأثيرات السلبية لبروتينات كمال الاجسام، من المهم الحرص على استهلاك الكمية الموصى بها وألا تستهلك بشكل عشوائي وإفراط.

< هل من الممكن تقوية العضلات دون الاستعانة بالبروتينات؟
< من المهم أن يحرص كل رياضي، سواء كان من ممارسي رياضة حمل الأثقال أو كمال الأجسام، على الاعتماد على نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على بروتينات نباتية وحيوانية، مع ضرورة شرب الماء بكمية كافية، باعتبار أنه يساعد على تقوية العضلات، علما أن الإغفال عن شربه مقابل تناول البروتينات تترتب عنه مشاكل صحية كثيرة ويضر الكلي بشكل كبير.

في سطور
– من مواليد فاس
– اختصاصية في التغذية ومرض السكري بالبيضاء
– خريجة كلية الطب بفرنسا
– شاركت في العديد من الندوات العلمية بالمغرب وخارجه
أجرت الحوار: إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى