fbpx
أســــــرة

البروتينات الاصطناعية … “ضرب وقيس”

يحذر من استعمالها دون استشارة الطبيب لتجنب تضرر الكلي

لا يجد الكثير من الشباب وممارسي الرياضي، أي مانع في استهلاك البروتينات الاصطناعية، التي تعد من المكملات الغذائية، سيما أنها تساعدهم على تقوية العضلات وبنائها، لكن ما يجهله الكثيرون،
أن الإفراط في استهلاكها يمكن أن يؤثر على الصحة بشكل سلبي ويكون السبب في الإصابة بالفشل الكلوي. في هذا الخاص، نكشف أهم فوائد البروتينات النباتية وأيضا الحيوانية، وأيضا الحالات التي ينصح فيها باستعمال الاصطناعية.  كما نتطرق إلى شروط استعمال هذا النوع من المكملات الغذائية، ومخاطرها على الصحة، إلى جانب نصائح أخرى. في ما يلي التفاصيل:

فوائد البروتين للرياضيين

تختلف حاجيات الجسم من البروتين حسب النشاط الرياضي
يعتبر البروتين أحد العناصر الغذائية المهمة لجسم الإنسان، وهو عبارة عن مجموعة من الأحماض الأمينية المترابطة بروابط بيبتيدية، كما تعد بمثابة أحجار البناء في جميع أنسجة الجسم.
ويؤكد المختصون في التغذية أنه عندما يتناول الجسم كميات من البروتين يقوم بتكسيرها وتفكيكها، وتحويلها مرة أخرى إلى أحماضٍ أمينية من خلال عملية الهضم المعروفة، ولذلك يستفيد الجسم منها في بناء الأنسجة وعلاج التالف منها.
وتختلف الكميات التي يحتاج إليها الجسم من البروتين حسب النشاط الرياضي الذي يبذله الجسم ووزن الشخص وعمره، فمثلا من كان يزن 90 كيلوغراما ونشاطه طبيعي فهو بحاجة إلى 72 غراما من البروتين يوميا، أي ما يعادل 0.8 غرامات من البروتين لكل كيلوغرام من الوزن، بينما يحتاج الشخص كثير الحركة والذي يمارس النشاطات الرياضية بشكلٍ جيد إلى غرام واحد من البروتين لكل كيلوغرام من وزنه.
ويقوم البروتين ببناء أنسجة الجسم وخاصة الكتلة العضلية، لذلك فإن نقصه عن الحد المطلوب يؤدي إلى انخفاض الوزن عن المستوى الطبيعي، وتكسير الخلايا العضلية، وضعف في نمو الشعر وتقصفه وإصابته بالمشاكل، وجفاف البشرة وإصابتها أيضا بالمشاكل، كما أن الجسم يفتقد إلى الطاقة والحيوية والنشاط مما يؤدي إلى عدم قدرة الشخص على القيام بالأعمال اليومية، والشعور بالتعب والإرهاق بشكل دائم.
ويقول المختصون في التغذية بشأن أهمية البروتين لكمال الأجسام إن كثيرا من الأشخاص خاصة الذكور يحاولون زيادة حجم العضلات لديهم لبناء أجسامهم بشكل قوي، لذلك فهم بحاجة إلى كميات إضافيةٍ من البروتين، بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي خاص، وممارسة التمارين الرياضية.
ويضيف المختصون في التغذية أن لاعب كمال الأجسام بحاجة إلى 2 و 3 غرامات من البروتين لكل كيلوغرام واحد من وزنه، وهو بذلك يحتاج إلى كميات أكبر من حاجة الشخص العادي إلى البروتين، ويقوم جسم الإنسان بإنتاج بعض أنواع الأحماض الأمينية، ولا يمكن الحصول على بعضها إلا عن طريق الأطعمة والمكملات الغذائية.
وينصح لاعب كمال الأجسام بالتنويع في الأغذية التي يتناولها، للحصول على الأحماض الأمينية المختلفة، ومن مصادر البروتين ما يلي: الحليب ومشتقاته، والبيض، واللحوم، والدجاج، والأسماك، وبروتين الصويا، بالإضافة إلى المكملات الغذائية، التي تحتوي على البروتين الخالص، وبعض الكربوهيدرات والفيتامينات التي تساعد على النمو.
أمينة كندي

لمعلوماتك
ضرورية لكمال الأجسام 
تعتبر المكملات البروتينية حاجة ضرورية للرياضيين المهتمين بكمال الأجسام، عكس الأشخاص الذين يمارسون الرياضة لأهداف صحية لا غير، لأنهم يجدون صعوبة في تناول كميات كبيرة من الأطعمة البروتينية والوجبات، قصد تحصيل احتياجاتهم اليومية من البروتين الضروري لزيادة الوزن والكتلة العضلية، في ظل ممارستهم لتمارين عالية الشدة، قد تصل مدتها إلى ثلاث ساعات يومية مستمرة، لكن ينصح اختيار البروتين المناسب لكل حالة بعناية فائقة لتجنب مضاعفات استهلاكها.
هرمونات للبقر 
أثبتت الدراسات أن بعض منتجات مساحيق البروتين تحتوي على هرمون النمو البقري المؤتلف (rBGH أو rBST)،الذي يمكن أن يضر بكل من الأبقار والبشر. وهو خطير على الجهاز التناسلي والجهاز الهضمي كما يؤثر سلبا على الهرمونات ومستويات خلايا الدم، حسب ما نقل موقع “سنتر فود سيفتي”. ولهذا يجب اتخاذ الحذر والحيطة عند أخذها، مع قراءة المحتويات قبل اقتنائها.
القيمة الغذائية 
يصنع مسحوق بروتين مصل اللبن، الذي تحتويه المكملات البروتينية الداعمة لنمط غذاء ممارسي رياضة كمال الأجسام، عن طريق فصل مصل اللبن عن الحليب المبستر ثم تجفيفه وتعبئته. والمثير في الأمر أن هذه العملية بأكملها تدمر القيمة الغذائية، بالتالي فبدلا من أن تقدم المكملات البروتينية الفائدة للجسم، قد تتحول هذه المكونات المصنعة إلى مواد ضارة، وغير مفيدة بتاتا عكس ما تبدو عليه.
خلطات البروتين 
 تحتوي خلطات المكملات التي يأخذها ممارسو رياضة كمال الأجسام على مزيج من مكملات البروتين كالهيدروالكازين والكونسينتريت والبروتين المشتق من الصويا وغير ذلك. من إيجابيات هذا المزيج أنه يوفر طيفا واسعا من البروتينات ومسرعات الامتصاص، ما يجعله مزيجا ممتازا للحصول على دعم مستمر لحاجة العضلات من الأحماض الأمينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى