حوادث

مروحية لاعتقال 13 مهربا للممنوعات

أودع وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسلا، الثلاثاء الماضي، 13 موقوفا في فضيحة جديدة للاتجار الدولي للمخدرات، السجن المحلي الأول بالعرجات، بعدما سقطوا، ليلة الأحد الماضي، بمنطقة “العلامة” بشاطئ الأمم بالمدينة.

واستعانت فرق مختلفة بمروحية طاردت المتورطين في الساعات الأولى من الصباح، بعدما تشتت عدد منهم، ليظهر البحث استعمال العديد من الموقوفين، المتحدرين من دوار “أولاد اسبيطة” ببوقنادل، عربات مجرورة باليد لنقل المخدرات، وإيهام الدرك أنها مخصصة لنقل الرمال من شاطئ المدينة.

وفي تفاصيل القضية، أوردت مصادر “الصباح” أن الدرك البحري بشاطئ الأمم تلقى إخبارية تفيد وجود زورقين لنقل الحشيش، وبعدها انتقلت وحدات تحت إشراف قائد السرية إلى المنطقة، إلى جانب وحدات من القوات المساعدة، كما انطلقت وحدة دركية بحرا من القنيطرة إلى المنطقة لمؤازرة درك سلا، وعثروا على مجموعة من براميل الوقود وآثار أقدام بشرية على رمال الشاطئ، وقارب مطاطي، وست عربات مجرورة باليد.

وشارك في البحث التمهيدي، منذ الأحد الماضي، 14 ضابطا للشرطة القضائية بالمركز الترابي ببوقنادل والمركز القضائي بسلا.

واستنادا إلى مصادر “الصباح”، اشتبه المحققون في نقل الممنوعات عبر قارب آخر كان بالمحيط الأطلسي، ولاذ أصحابه بالفرار، فيما القارب المحجوز كان مملوءا بالوقود، وبلغ عدد الموقوفين 13، ضمنهم إسباني، ضبطه الدرك الملكي يضع على رأسه مصباحا ضوئيا، ولديه ثلاثة هواتف محمولة.

والتقط الدرك مجموعة من الصور التي تظهر عدة براميل بلاستيكية معبأة بالبنزين الممزوج بزيت المحرك، وصور عربات مجرورة عثر عليها بالمكان استعملت في نقل المخدرات، وصورا أخرى تبين آثار رزم المخدرات على شاطئ الأمم بالمكان المعروف بـ “العلامة”، إلى جانب آثار أقدام لأشخاص بالمكان الذي انطلقت منه العملية، وشعار آخر مرسوم على الزورق المطاطي الذي جرى حجزه في إطار البحث.

ووجه وكيل الملك إلى البرتغالي واثنين من الموقوفين تهمة الاتجار في المخدرات ونقلها والمشاركة في ذلك وتابع عشرة متهمين آخرين بنقل المخدرات والمشاركة فيها، فيما صرح موقوف، أثناء استنطاقه أنه لا يتاجر في المخدرات، وطالب بإجراء خبرة تقنية على هاتفه،مؤكدا أن العديد من الموقوفين من أبناء دوار “أولاد اسبيطة” كان هدفهم “الحريك”،إلا أن النيابة العامة قررت اعتقال الجميع بسبب خطورة الفعل الجرمي المرتكب.

وحددت المحكمة تاريخ 2 يوليوز أول موعد لمحاكمة أفراد الشبكة، ومازال البحث جاريا عن آخرين، كما أشعرت المصالح المختصة سفارة البرتغال بالرباط، بموعد تقديم أحد مواطنهيا الذي يعتبر العقل المدبر لعملية التهريب، وحجزت مصالح الدرك سيارته من نوع “مازدا” ووضعتها بالمحجز البلدي تحت إشراف النيابة العامة.

عبدالحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق