الرياضة

لقجع: المغاربة ينتظرون الفرحة الكبرى

تفاؤل في التداريب ومساع لتأهيل مزراوي وداري قد يعوض داكوسطا

دعا فوزي لقجع، رئيس الجامعة، اللاعبين، إلى بذل قصارى الجهود، من أجل تحقيق نتيجة إيجابية في كأس أمم إفريقيا بمصر.
وقال لقجع في اجتماع مع الطاقم التقني واللاعبين، إن المغاربة ينتظرون تألقهم وتوهجهم، خاصة أن الجامعة وفرت كل الظروف الملائمة لكسب هذا التحدي.
وتابع في كلمته «نأمل في تحقيق حلم جيل بكامله لمعانة اللقب، وبالتالي إدخال الفرحة الكبرى لجميع المغاربة الشغوفين بكرة القدم».
وشدد لقجع على ضرورة أن يكون أداء المنتخب الوطني في مستوى تطلعات الشعب المغربي، الذي يسانده أينما حل وارتحل، حسب قوله.
وخيم التفاؤل على تداريب المنتخب الوطني بالقاهرة، حيث يستعد للمباراة التي تجمعه بعد غد (الأحد) بملعب السلام، ضمن أولى مباريات المجموعة الرابعة.
وشرع المنتخب في التحضير للمباراة في أجواء يطبعها التفاؤل والانشراح أول أمس (الأربعاء)، لتتواصل بالوتيرة نفسها، بملعب حرس الحدود، بمشاركة جميع اللاعبين.
ووفق إفادة المصادر نفسها، فإن هناك مساعي لتأهيل نصير مزراوي لمباراة ناميبيا، إذ يراهن هيرفي رونار، الناخب الوطني، على حضوره، لقدرته على شغل مركز الظهير الأيمن، خاصة بعدما أثبتت مباراة زامبيا عدم جاهزية نبيل درار، بسبب قلة تنافسيته.
وبدا المهدي بنعطية وخالد بوطيب جاهزين خلال التداريب، بعد مخاوف من تعرضهما للإصابة، إلا أن الفحوصات الطبية كشفت أنهما في صحة جيدة ولا يعانيان أي إصابة.
وكشفت مصادر مطلعة أن رونار سيوجه الدعوة إلى الودادي أشرف داري لتعويض مروان داكوسطا، بسبب تخوفه من تفاقم إصابة مدافع اتحاد جدة في الأيام القليلة.
عيسى الكامحي (موفد “الصباح” إلى مصر)

أخبار “الكان”
آخر اللمسات على التشكيلة
يضع هيرفي رونار، الناخب الوطني، اللمسات النهائية، على التشكيلة التي سيعتمد عليها خلال مباراة ناميبيا الأحد المقبل بملعب السلام.
وبرمج رونار التداريب في الخامسة عصرا، للاستئناس بالتوقيت، الذي ستنطلق فيه المباراة، لرغبته في التأقلم مع أجواء الحرارة.
وكشف مصدر مطلع، أن حصة اليوم (الجمعة) سيركز فيها على اللاعبين، الذين سيخوضون مباراة ناميبيا أساسيين، إذ يأمل في اختبار جاهزيتهم، قبل اتخاذ قرار بشأن بعضهم، خاصة نصير مزراوي ومروان داكوسطا، العائدين من الإصابة.
وحسب المصدر نفسه، فإن نبيل درار ويونس عبد الحميد يشكلان خيارين بالنسبة إلى رونار، في حال التأكد من عدم جاهزية مزراوي وداكوسطا.

20 دقيقة للافتتاح
علمت «الصباح» أن مدة حفل الافتتاح لن تتجاوز 20 دقيقة، ويتضمن فقرات متنوعة، وفق إفادة مصادر مصرية.
وينطلق الافتتاح في السابعة مساء بالتوقيت المغربي، على أن تعقبه مباراة المنتخب المصري ونظيره الزيمبابوي في حدود التاسعة مساء.
وسينشط الحفل ثلاثة مغنين، وهم المصري حكيم والنيجيري فيمي كوتيي والإيفواري دوبيي.

23 مليارا قيمة جوائز “الكان”
حددت الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم “كاف” 23 مليارا ونصف مليار قيمة جوائز كأس أمم إفريقيا، أي بزيادة 800 آلاف دولار عن جوائز الدورة الماضية، التي أقيمت في الغابون.
وسيحصل المنتخب الفائز باللقب على 4.5 ملايين دولار، أي بزيادة خمسة آلاف دولار، فيما سينال المنتخب الوصيف 2.5 مليون بدلا من مليوني دولار. أما المنتخبان المنهزمان، فسيحصلان على مليوني دولار.
وبخصوص المنتخبات، التي ستغادر ربع النهاية، فإنها ستحصل على مليون دولار، بدل 800 آلاف، و650 ألفا، التي ستقصى في الثمن النهائي. أما المنتخبات المحتلة للمركز الثالث وتغادر المسابقة من دور المجموعات، فستحصل على 600 ألف، و500 ألف دولار لمنتخبات المركز الرابع.

الحرارة تربك المنتخب
تشكل الحرارة المرتفعة عائقا أمام المنتخب الوطني خلال مشاركته في هذه البطولة الإفريقية، إضافة إلى عامل الرطوبة، التي يمكن أن تؤثر على المخزون البدني للاعبين.
ورغم عامل الحرارة، إلا أن اللاعبين أبدوا استعدادا للتأقلم مع الأجواء السائدة في مصر، إذ عبر العديد منهم عن استعدادهم لتجاوز كل المعيقات، مؤكدين استعدادهم للدفاع عن القميص الوطني في هذه التظاهرة الإفريقية الهامة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق