أخبار الصباح

أخبار الصباح

> لفتيت
يحل عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، اليوم (الاثنين)، ضيفا على لجنة الداخلية بمجلس النواب، لاستكمال مناقشة قوانين الأراضي السلالية التي حولها البعض إلى مصدر ثراء فاحش. وسيكون لفتيت مرفوقا بوفد مهم من ولاة وعمال الإدارة المركزية الذين تم الاتصال بهم هاتفيا من أجل الحضور، وأبرزهم عبد المجيد الحنكاري، العامل المدير المكلف بالشؤون القروية.
(ع. ك)
> نحل
تعيش دواوير بجماعة بني هلال، بدكالة، هلعا مستمرا بسبب أسراب النحل التي تجتاح المنطقة، وتؤدي إلى نفوق الدواب، وإصابة العديد من الأشخاص. وقالت مصادر “الصباح” إن آخر هجوم لأسراب النحل وقع الجمعة الماضي، مضيفة أنه “رغم أن الأضرار ظلت تسجل منذ سنوات، إلا أن الملاحظ هو استمرار وضع صناديق النحل، ضدا على القانون، الذي يمنع وضعها في منطقة فلاحية، على مقربة من السكان، وسط صمت المسؤولين”.
(ك .م)
> تصاميم
ابتهج سكان عمالة الحي الحسني بالبيضاء، سيما بالأحياء التي كانت تعرف مشاكل في التصاميم، وما فتئوا يطالبون بتعديل التنطيق، بعد علمهم بالمحضر الموقع، الخميس الماضي، من قبل مدير الوكالة الحضرية، والذي يسمح لهم قانونيا بإنجاز ما كان عسيرا. وعلمت “الصباح” أن محمد محفاظ، نائب الرئيس المكلف بالتعمير وموظفي القسم لعبوا دورا كبيرا في إعداد الملفات وحضور الاجتماعات، إلى أن تكللت المجهودات بتوقيع العامل ومدير الوكالة على وثيقة ستحل مشاكل تعمير عالقة منذ سنوات.
(م. ص)
> مربوح
رفض مربوح الحو، عضو فريق “البام” بمجلس المستشارين، الذي جمد بنشماش مهامه أمينا جهويا للحزب بجهة درعة تافيلالت، إبرام صلح مع الأمين العام للحزب، الذي كلف بعض المقربين منه بعقد لقاء مع الحو بمكتبه، تماما كما فعل مع أحمد الإدريسي، القطب الانتخابي في طنجة، الذي جاءه مبعوث من الأمين العام، غير أن الإدريسي اشترط إلغاء جميع القرارات التأديبية، قبل الجلوس إلى الحوار.
(ع. ك)
> سيارات
استغرب لحسن العمراني، نائب عمدة الرباط، من انتشار ظاهرة ذات طبيعة أمنية، أثارت قلقه، من خلال وجود سيارات مهملة ومتروكة في الفضاء العام، ما يشكل عائقا حقيقيا للسلامة والأمن العموميين. وانتقد العمراني، غياب نص قانوني كي تتصرف على ضوئه بلدية الرباط لنقل هذه السيارات إلى مستودع حجز السيارات، ما جعله يطلق نداء إلى المسؤولين للتحرك العاجل للتدخل وتنظيف الشوارع والأزقة من عربات غير صالحة للاستعمال.
(أ.أ)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض