حوادث

25 سنة لعصابة “التمساح”

أفرادها استولوا ليلا على مواش من إسطبل وحاولوا اغتصاب زوجة حارس الضيعة

وزعت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، ما مجموعه 25 سنة سجنا نافذا على خمسة متهمين، إذ أدانت كل واحد منهم بخمس سنوات، ضمنهم العقل المدبر للعصابة، الملقب بـ”التمساح”، إذ ارتأت تمتيعهم بظروف التخفيف مراعاة لحالتهم الاجتماعية ولانعدام سوابقهم القضائية، وبأدائهم تضامنا لفائدة المطالبين بالحق المدني تعويضا إجماليا قدره 250 ألف درهم.
وتوبع المتهمون، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 27 و33 سنة، من أجل تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة بظروف الليل والتعدد والعنف وباستعمال السلاح وناقلة ذات محرك، والاحتجاز ومحاولة الاغتصاب.
واقتنعت المحكمة، بعد مناقشتها للقضية والاستماع إلى أطرافها ودفاعهم، بثبوت الأفعال المنسوبة إلى المتهمين، رغم إنكارهم قيامهم بتنفيذ السرقة وما رافقتها من أفعال إجرامية أخرى.
واستندت غرفة الجنايات في قرارها بإدانة المتهمين إلى اعترافاتهم التمهيدية أمام الضابطة القضائية، والشيء نفسه حين إحالتهم على الوكيل العام للملك لدى استئنافية مكناس، وكذا أمام الغرفة الأولى للتحقيق، فضلا عن شهادات المطالبين بالحق المدني، التي جاءت متطابقة في جميع مراحل البحث.
وفي تفاصيل القضية، ذكر مصدر”الصباح”، أنه في حدود الثالثة والنصف صباحا قام أشخاص مجهولون، كانوا مدججين بأسلحة بيضاء، عبارة عن سكاكين وعصي، بسرقة 41 رأسا من الأغنام وخمسة عجول من داخل إسطبل إحدى الضيعات الفلاحية بجماعة تاوجدات، الواقعة في النفوذ الترابي لإقليم الحاجب.
وأوضح المصدر ذاته أن الجناة خططوا جيدا لعملية السرقة، بعدما عمدوا قبل يومين من تاريخ تنفيذها إلى تسميم كلاب الحراسة وأردوهم قتلى، حتى لا يثير نباحهم انتباه السكان، ليقوموا ليلة الحادث بشل حركة حارس الضيعة(51 عاما) وابنه البكر(21 عاما)، من خلال تكبيلهما، ووضعوا شريطا بلاستيكيا لاصقا على فميهما لمنعهما من طلب النجدة. لم يقف مكر الجناة عند هذا الحد، بل تعداه إلى محاولة الاعتداء جنسيا على زوجة الحارس، على مرأى ومسمع من شريك عمرها وابنهما، إلا أنهم تراجعوا عن ذلك، بعد توسلها واستعطافها لهم، قبل أن يشحنوا الأغنام والعجول في ناقلتين ذات محرك، وغادروا نحو وجهة مجهولة.
وقادت الأبحاث والتحريات التي باشرتها عناصر الضابطة القضائية إلى إيقاف المتهمين، وهم بصدد بيع المواشي المسروقة بالسوق الأسبوعي لبلدة زايدة (ضواحي ميدلت)، إذ ضبط بحوزة، الملقب بـ”التمساح”، مبلغ 29 ألف درهم، عجز عن إعطاء تفسير مقنع لمصدره، بعدما صرح للمحققين، في البداية، أنه يعمل مياوما في الفلاحة، قبل أن يعود ويفيد بشأنه أنه حصيلة مبيعات مجموعة من رؤوس الماشية المستولى عليها.

خليل المنوني (مكناس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض