حوادث

اختطاف معاقة واغتصابها

عاشت فتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة، تعاني إعاقة ذهنية، بدوار السعادة ضواحي مراكش، أخيرا، مسلسل رعب حقيقي امتد إلى ثلاثة أيام، بعد اختطافها واحتجازها والمداومة على اغتصابها بشكل يومي على يد جانح.

وحسب مصادر “الصباح”، فإن الجاني، الذي يبلغ 26 سنة، رغم اغتصابه للفتاة البالغة من العمر 18 سنة فإنه لم يطلق سراحها، بل قرر الاحتفاظ بها ببيت مهجور لإشباع رغباته الحيوانية واستغلالها جنسيا دون مراعاة لتوسلاتها ووضعيتها الصحية.

وكشفت المصادر ذاتها، أن تفجر الفضيحة المدوية، جاء بناء على قرار عائلة الضحية التوجه نحو مصالح الدرك الملكي للتبليغ عن الجريمة، وكشف تفاصيل تعرضها للابتزاز من قبل المتهم الذي اتصل بابنة خالتها مطالبا بفدية مالية مقابل إطلاق سراحها.

وأضافت المصادر، أن إبلاغ الدرك الملكي في الوقت المناسب، ساعد على تحرير الضحية وإيقاف الجاني، فاعتمادا على شكاية عائلة الفتاة تم نصب كمين للمشتبه فيه بالتنسيق مع قريبتها التي أوهمته باللقاء به لتسليمه المبلغ المطلوب قبل أن يجد نفسه محاصرا من قبل عناصر الدرك.وعلمت “الصباح”، أن مصالح الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي تمصلوحت ضواحي مراكش، تمكنت أول أمس (الخميس) من إيقاف المتهم بعد مطاردة هوليودية إلى أن أحكمت قبضتها عليه، وهو ما مكن من تحرير الضحية وإنهاء فصول معاناتها.

وأفادت مصادر متطابقة، أن مصالح الدرك الملكي، فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، حول الواقعة، ومازالت تباشر أبحاثها وتحرياتها للكشف عن ملابسات وخلفيات هذه القضية، ومعرفة ما إن كان للموقوف ضحايا أخريات وارتباطات جرائمه وشركائه المحتملين، في انتظار إحالته على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف.

وتعود تفاصيل القضية، إلى اختفاء الفتاة وعدم عودتها للبيت، فبعد أن استنفرت عائلتها أبحاثها وأشعرت المصالح الأمنية باختفائها، توصلت ابنة خالتها باتصال من قبل أحد الأشخاص يطلعها فيه أن المختفية توجد برفقته، وأنه إذا كانت أسرتها ترغب في استرجاعها فما عليها سوى دفع فدية مالية مقابل إطلاق سراحها.

ورغم صعوبة الموقف، فإن قريبة الفتاة سارعت إلى إعلام الأسرة ومن ثم التوجه إلى إشعار مصالح الدرك الملكي بتطورات القضية، إذ أطلعتهم على تفاصيل الاتصال وظروف اختطاف الضحية واحتجازها والابتزاز الذي يمارسه المشتبه فيه للحصول على المال.

وأمام المعطيات الخطيرة التي صرحت بها قريبة الضحية، تفاعلت مصالح الدرك الملكي مع الشكاية واستنفرت عناصرها لإيقاف المتهم، إذ تقرر نصب كمين له بالتنسيق مع الفتاة، التي حددت موعدا مع المُختطف، تحت إشراف الدرك الذي قسم الأدوار بين أفراده من أجل إيقاف المشتكى به، وهو ما نجح فيه رغم محاولة فراره.

محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض