fbpx
مجتمع

طالبة هندسة ملكة حب الملوك

فازت مريم بنطاشا، طالبة هندسة ميكانيكية وإنتاجية، من سيدي قاسم، عمرها 23 سنة، بلقب ملكة حب الملوك في الدورة 99 لمهرجان صفرو للفاكهة المنظم من قبل جماعة صفرو بشراكة مع مؤسسة كرز لصيانة وتثمين المهرجان، بعد اختيارها من بين 36 متنافسة من 11 مدينة جلهن من فاس وصفرو.

وعاد لقب وصيفتها الأولى للممثلة ومديرة التسويق الإلكتروني زهرة بوملك ابنة الناظور التي تصغرها بسنتين. وفازت فاطمة اسباعي طالبة في نفس عمرها حاصلة على الإجازة في اللغة الإنجليزية، تتحدر من كرسيف، بلقب الوصيفة الثانية، بعد تفوقهن على ثلاث مرشحات أخريات تأهلن للنهائي بينهم طبيبة أسنان وصحافية.

وتعهدت “ميس سوريز” باستثمار الثروة المائية والسياحية لحديقة المغرب صفرو، والقيام بمبادرات جمعوية رائدة للحفاظ على نظافة وادي أكاي المار بالمدينة، ومحاربة كل أشكال تلويثه بالمياه العادمة، والسعي لإقامة ممرات سياحية به واستثمار جمال الطبيعة المحيطة به، وما يزخر به الإقليم من مؤهلات سياحية فريدة.

وقالت مريم “الوادي شيء ثمين يعبر حقولا يانعة ويجب أن نحرص جميعا على تأهيله ونظافته، وذلك لن يتم إلا بتحسيس السكان بأهمية الحفاظ عليه”، فيما راهنت الوصيفة الثانية على تكوين الشباب المقبلين على الزواج، في كيفية التعامل مع زوجاتهم للحد من الطلاق العاطفي الذي استشرى بشكل كبير في مجتمعنا. وتعهدت الوصيفة الأولى زهرة بوملك بإنشاء شركة أطعمة سريعة في أول تجربة بالمغرب على غرار المألوف ببلدان عربية أخرى في بعض الأكلات المشهورة كما “الفلافل” اللبنانية، فيما شكل إحداث مراكز للأطفال التوحديين، مشاريع تقدمت بها للتنافس، أكثر من أربع مرشحات منهن من أقصيت في الدور الأول.

وحسمت لجنة التحكيم، المشكلة من أعضاء شبه خالدين في كل الدورات، في لقب الملكة ووصيفتيها، في أربعة أشواط، أولها أفرز 10 متنافسات أقصيت 4 منهن في الدور الثاني، قبل التركيز على المشاريع الاجتماعية المقدمة من قبل ست متأهلات للنهائي تقارب مجموع نقطهن، إذ كانت نقطة فصل حاسمة في اللقب.

وقال مسؤولو المهرجان في ندوة صحافية سبقت حفل تتويج الملكة ووصيفتيها، مساء الأربعاء  الماضي بقصر البلدية، إن هذه التظاهرة الثقافية راكمت “تجربة معتبرة”، مشيرين للإقبال المتزايد على المشاركة في مسابقة “ميس سوريز”، ما اتضح عكسه في الحفل الذي كانت العشوائية والتسيب والفوضى، عنوانه الرئيسي.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى