fbpx
حوادث

4 سنوات لمغتصب خليلته

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة الثلاثاء الماضي، متزوجا وحكمت عليه بأربع سنوات حبسا نافذا، بعد متابعته من قبل الوكيل العام بجناية الاغتصاب الناتج عنه افتضاض.

وجاء إيقافه من قبل عناصر الشرطة القضائية بعدما سبق تقديمه رفقة خليلته أمام وكيل الملك بابتدائية سيدي بنور على خلفية شكاية تقدمت بها ضده بتهمة العنف والعلاقة الجنسية غير الشرعية الناتج عنها افتضاض بكارة، وخلال تقديمهما أمام النيابة العامة بسيدي بنور أمرت الضابطة القضائية بتعميق البحث والتأكد من الأوصاف التي ذكرتها المشتكية بخصوص المنزل، الذي ادعت فيه افتضاض بكارتها مع إشعار الوكيل العام. وتعميقا للبحث استمع المحققون إلى المتهم المتزوج الذي أصر أنه لا تربطه بها أي علاقة غير شرعية، نافيا افتضاض بكارتها، كما اعترف أن المشتكية سبق لها أن زارت البيت نفسه رفقة صديقته التي كان ينوي الزواج بها.

واعترفت المشتكية للعناصر الأمنية أنها ولدت مولودا نتيجة علاقتها بخليلها ، وتم استدعاء زوجته التي صرحت أن زوجها متزوج بزوجة ثانية بموافقتها وتقيم بايطاليا ، مضيفة أنه قرابة سنة بلغ إلى علمها أنه على علاقة غير شرعية بالمشتكية ، ونفت علمها أنه هو من افتض بكارتها.

وبعد اشعار الوكيل العام أمر بوضعه تحت تدابير الحراسة النظرية وإحالته على النيابة العامة التي قررت عرض المشتكية على خبرة جينية للتأكد إن كان المولود من صلبه أو العكس، حيث كانت النتيجة إيجابية ليقرر الوكيل العام متابعته في حالة اعتقال حسب المنسوب إليه.

أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى