fbpx
بانوراما

الهمة … الثقة في النفس

ساسة على سكانير هند 23

“الصباح” تنشر حلقات تفك شفرات الخطاب غير اللفظي لمسؤولين وصناع القرار
عاشت أجيال من المغاربة مع بعض السياسيين سنوات كانوا فيها، وما زالوا، حاضرين بقوة، رافضين الانزواء أو الخروج من دائرة الضوء. شخصيات نعرفها من خطاباتها وتصريحاتها في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي. في هذه السلسلة، نعرّف القارئ على مجموعة من هذه الشخصيات، من زاوية مختلفة هي زاوية معالجة الخطاب غير اللفظي وتحليل ما خلف الحركة، تقدمها هند كاسيمي، الخبيرة في “الكوتشينغ” الاحترافي الخاص بالسياسيين ورجال الأعمال وفي الخطاب غير اللفظي و”الميديا ترينينغ”.

إنجاز: نورا الفواري

من المؤكد أن فؤاد عالي الهمة من الشخصيات التي تقترن عندها الكلمة بالفعل، مثلما يؤكد هو نفسه في خطاباته القليلة المتوفرة على الأنترنت. يتمتع بكاريزما ووقفة عمودية مستقيمة وهيأة هادئة ومسترخية وأسلوب رزين وواثق من نفسه، كما يبدو عليه أنه متحكم ويعرف جيدا كيف يجمع بين قوة الشخصية وبين التحفظ.
إنه مرتاح حين يأخذ الكلمة وحين يلقي خطابه. وهو الخطاب الذي يتميز بالوضوح والمباشرة ويحمل إيقاعا جيدا تغلفه نبرة هادئة وتحكم جيد في الصوت وانثناءاته. إنه يتحدث بحيوية ونشاط واقتناع تام. لديه رسالة وهدف واضحان. يصغي جيدا إلى مخاطبه ومتنبه له بهدف بناء علاقة تواصلية معه، وهي ميزة هامة في فن الخطابة، تساهم في خلق تواصل جيد وبناء مع الجمهور.
تعتبر جاذبية وكاريزما الهمة، إلى جانب أسلوبه الخطابي، قيما مضافة إلى سلطاته الواسعة، تمكنه من التأثير والإقناع.
يتمتع مستشار الملك أيضا بنظرة ذات جودة، تمكنه من التواصل الجيد مع الآخر، والتأثير عليه، وهي النظرة التي نجدها فقط لدى الشخصيات الكاريزمية. النظرة يمكنها أن تلين الشعور أو تشوش على الآخر أو تغريه أو تبهره أو تقلقه. إنها سلاح قوي في عملية التأثير.

في خطابه، يسعى الهمة جاهدا إلى إشراك الجمهور في قضيته من خلال إقناعه وإغرائه. المتواصل الجيد هو الذي يبحث عن إخبار الجمهور وإفهامه وجعله شريكا في الفكرة والتصور. يستعمل طريقة هادئة في الإقناع وفي التعبير، مما يدل على وضوح وقوة في بناء أفكاره وفي الطريقة التي يعبر بها عنها. إنه يؤسس فكره على العقلانية والموضوعية. يحاول في البداية أن يمس الجانب العقلي لدى مخاطبه، دون أن ينسى تغليفه بقليل من العاطفة. فهو مثلا، حين يؤكد كلمة أو عبارة مهمة في خطابه، يرفق كلامه بنظرة ثم ابتسامة لطيفة ومعبرة.
حركاته رشيقة ومفتوحة، وواضحة ودقيقة في الوقت نفسه، تتفق مع طريقته في التواصل الضمني ومع خطابه الواضح الصريح. الكلمة لديه منسجمة مع الحركة والنبرة. متحكم جيد في حركاته، مما يدل على أننا أمام زعيم وخطيب يعيش كلماته بحذافيرها وسياسي ذائب تماما في قناعاته ويرغب في التعبير عنها بكل الوضوح الممكن. جسده يتفاعل جيدا مع الكلمة. حين يتحدث مثلا عن مغربيته، يميل بطريقة لا واعية بجذعه إلى الأمام، ما يدل على صدق كلماته ووطنيته. الجسد يساهم بطريقة لا واعية في تأكيد ما يقوله الخطاب وما لا يقوله.
أثناء انفعاله وانسجامه في الكلام، يغيب التطابق والانسجام بين نظرته وجسده، إذ نلاحظ مثلا أن جذعه يميل إلى جانب، ووجهه إلى الجانب الآخر، وهو ما يؤثر في وقفته وهيأته التي تفقد شيئا من عموديتها وانتصابها.

رجل الظل

حساسية موقعه جعلته خطا أحمر لا يجرؤ الكثيرون على الاقتراب منه، وبالتالي قد يكونون نظرة خاطئة عنه . هو واحد من أقرب المقربين إلى الملك محمد السادس. كان من المؤسسين لحركة “لكل الديمقراطيين” التي جمعت بين صفوفها تشكيلة من الحداثيين والمناضلين اليساريين، وبعدها حزب “الأصالة والمعاصرة” الذي خرج إلى الوجود من أجل مواجهة الفكر الظلامي المتطرف.
ينتمي ابن الرحامنة إلى عائلة متواضعة. درس مع الملك محمد السادس في المعهد المولوي، ولازمه في العديد من مراحل حياته وأصبح واحدا من أصدقائه المقربين الذين يحظون بثقته، وهو ما مكنه من التدرج السريع في المهام الحساسة، وجعل منه واحدا من أهم صناع القرار، إلى درجة أن البعض يصفه برجل الظل الذي يحكم المغرب من تحت ستار.
رجل دولة من “الطراز العالي”. تربى في أحضان “المخزن” وخبر التدبير الجماعي أثناء ترؤسه بلدية ابن كرير، حيث كان سباقا إلى تجريب العديد من أشكال التدبير المحلي والمفوض في تلك الفترة (1992-1993) إضافة إلى نهجه سياسة تنظيم المرافق العمومية والأسواق بطريقة ذكية لزيادة المداخيل.

ن ف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى