fbpx
حوادث

تأييد الحكم ضد سبعة مستخدمين بسوق الجملة بمكناس

إنجاز المسطرة الغيابية في حق ثامن أدين بسنتين حبسا نافذا

أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية باستئنافية فاس، صباح الأربعاء الماضي، الحكم الابتدائي ضد 7 متهمين في ملف اختلالات سوق الجملة للخضر والفواكه بمكناس، بينهم مدير السوق وتجار ومستخدمون بجماعة مكناس، أدينوا بسنتين حبسا نافذا ومليون سنتيم غرامة لكل واحد، لأجل ” اختلاس وتبديد أموال عامة والمشاركة في التزوير في تواصيل إدارة عامة”.

وأنجزت المسطرة الغيابية في حق متهم ثامن تخلف عن الحضور دون تقديم أي مبرر مشروع لغيابه. وفصلت قضيته لتعرضها على جلسة 10 يوليوز المقبل، إلى حين جاهزية المسطرة وبث خبر بشأنها بالإذاعة، بعدما استمعت لزملائه وشهود ومرافعات الدفاع قبل حجز الملف للمداولة بعد تأجيل البت فيه في 4 جلسات سابقة منذ تعيينه في 14 فبراير الماضي.

وبرأت الغرفة الابتدائية متهمين من المنسوب إليهما. وقررت إرجاع مبلغي الكفالة المؤدى في مرحلة التحقيق من قبلهما، بعد متابعتهما وزملائهما الثمانية، وبينهم قريب رئيس جماعة ولاعب ومسير رياضي سابق وأغلبهم مستخدمون ببلدية مكناس، بعد ضبط اختلالات مالية في مداخيل السوق التي تراجعت بشكل كبير في مرحلة تولي المتهم الرئيسي لإدارته. وتوبع المتهمون العشرة الذين سرحوا من قبل قاضي التحقيق بكفالات تراوحت بين 5 آلاف درهم و30 ألفا، بناء على شكاية وكلاء السوق ومستخدمين به، أمر الوكيل العام بفاس بالتحقيق فيها وفي مختلف الخروقات التي شابت عملية استخلاص الرسوم والأرباح، بعدما سجل ارتفاع في المداخيل وصل إلى 30 مليون سنتيم، قبل أن تتراجع إلى 4 ملايين سنتيم فقط.

واتهم المستخدمون والحمالون والمكلفون بالمربعات الأربع، بتعطيل ميزان السوق لتسهيل التصرف في حمولات الشاحنات وعدم التصريح بالأسعار الحقيقية للخضر والفواكه، فيما فجر حمال حقائق خطيرة عن هذه الاختلالات بطرق تدليسية مختلفة، أثناء الاستماع إليه في المرحلة الابتدائية للمحاكمة، قبل أن يتراجع عن اعترافاته في جلسة لاحقة.

وقدرت المبالغ المختلسة في شهور، بنحو 30 مليون سنتيم، عن طريق تضليل الوزن الجزافي للحمولات والتصريح برقم مختلف من الصناديق (الفورفي)، ما فوت على جماعة مكناس مداخيل مهمة، أقر الحمال المتراجع عن أقواله، بها وتسجيل 400 صندوق بدل 200 يوميا، متهما المدير بتسلم مليوني سنتيم رشوة، لتشغيله بالسوق، ما أنكره المعني كما باقي التهم.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى