fbpx
اذاعة وتلفزيون

السيناريست نوماق يفضح الناصيري

قال إنه «سرق» منه مجهود كتابة 17 حلقة من «البوي» وتأليف فيلم «نايضة»

فجر السيناريست المغربي محمد نوماق، حقائق جديدة في وجه الفنان سعيد الناصيري، بسبب سيتكوم “البوي”، الذي يعرض على قناة “شدى تي في”، قبل أن يوجه إليه اتهاما بـ”سرقة”، مجهوده في كتابة حلقات من العمل.
وقال نوماق في حديثه مع “الصباح”، إنه في الوقت الذي كان ينتظر أن يشير فيه الناصيري إلى اسمه في جينيريك السيتكوم، باعتبار أنه تكلف بكتابة بعض حلقات العمل الرمضاني، فوجئ بحذف اسمه، وإسناد التأليف للناصيري وحده حسب ما كتب في الجينيرك.
وفي تفاصيل عملية “النصب”، التي تعرض لها نوماق، على حد تعبيره، قال إنه خلال 2017، تلقى اتصالا من الناصيري، دعاه فيه إلى انهاء كتابة “سيتكوم” فكاهي، اقتبس فكرته من سلسلة أجنبية عرضت خلال 2008.
وأوضح السينارسيت أن الناصيري كتب خمس حلقات، حسب ما اخبره في المكالمة الهاتفية، واقترح عليه كتابة باقي الحلقات على أن تكون جاهزة للعرض على إحدى القنوات التلفزيونية، مسترسلا “كان العمل يحمل عنوان “الخادمة وولد الناس”، ارسل لي الناصيري فكرته العامة والحلقات التي كتبها من أجل الاستئناس”.
وتابع نوماق حديثه بالقول إنه بعد أيام كتب أربع حلقات، أرسلها للناصيري عبر البريد الالكتروني، ومازال يحتفظ بالرسائل “أعجب الناصيري بالحلقات، وشجعني على الاستمرار وتحضير حلقات أخرى، وهو الأمر الذي لم أتردد فيه على الإطلاق”.
وكشف المتحدث ذاته أنه بعد أسابيع أرسل له، ما مجموعه 17 حلقة، وطلب منه، تسليمه مستحقاته المالية، لأنه في حاجة ماسة إليها، إلا أنه تجاهل طلبه، قبل أن يخبره، أن السيتكوم لن يرى النور، بسبب قرار “منعه من المرور في القنوات العمومية”.
وأضاف نوماق أنه تفهم الوضع، وتوقف عن مطالبته بمستحقاته، إلى أن تلقى، مرة أخرى خلال 2018، اتصالا من سعيد الناصيري، أخبره فيه أنه يقترح عليه ترجمة سيناريو من اللغة الفرنسية إلى الدارجة المغربية واللهجة المصرية، وهو عمل من المنتظر أن يجمعه بمغن مصري، يحمل اسم “نايضة”.
واسترسل نوماق قائلا “قرأت السيناريو، وقبل أن ابدأ في ترجمته، أخبرته أنه هجين ويفتقد لمقومات الدراما الهزلية الهادفة ويغيب عنه عنصر التشويق والإثارة، فمنحني الإذن في التصرف فيه وصياغته بشكل جيد مع المحافظة على نمط الناصيري في التمثيل”، مشيرا إلى أنه لم يفكر في تحفيظ العمل أو تسجيله “لأنني لم أتصور أن سعيد الناصيري سيغدر بي، رغم تحذير عدة فنانين ومخرجين من التعامل معه”.
وفي سياق متصل، حاولت “الصباح” الاتصال بسعيد الناصيري للرد على الاتهامات التي وجهها إليه نوماق، إلا أنه طلب إعادة الاتصال به لاحقا، قبل ان يتوقف عن الرد في الاتصالات الأخرى.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى