fbpx
حوادث

شجار بين شرطيين “مرمضنين”

لم يعلم، إلى حدود الأحد، الإجراء الذي اتخذته ولاية أمن البيضاء، بخصوص “ترمضينة” شرطيين داخل محكمة الاستئناف بالبيضاء، ودخولهما في شجار عنيف على مرأى ومسمع من المعتقلين وعناصر للدرك وزملائهم من رجال الشرطة.

وأكدت مصادر متطابقة أن قرارا احترازيا اتخذ منذ الجمعة الماضي، بمنع الشرطيين من العمل بالمحكمة، إذ لم يظهر لهما أثر بمكان التقديم بمحكمة كوماناف.

وفي تفاصيل الواقعة أوردت مصادر “الصباح” أن الشرطيين دخلا في شجار عنيف استعمل فيه اللكم والرفس وتسبب لأحد المتصارعين في جروح، ولولا الألطاف الإلهية وتدخل ذوي النيات الحسنة لاستعمل أحدهما السلاح الناري، سيما أن رجلي الأمن كانا يزاولان مهامهما الرسمية بزيهما وسلاحهما الوظيفي.

ولم تتسرب أخبار عن الأسباب التي دفعت العنصرين المنتسبين إلى المنطقة الأمنية عين السبع إلى التعارك بينهما، بينما أشير إلى أنه بعد فض النزاع تم تدخل المسؤول عن موظفي العناصر الأمنية العاملة داخل المحكمة وإنجازه تقريرا في الموضوع.

وحسب إفادة مصادر متطابقة، فإن رجلي الأمن مكلفان بحراسة المعتقلين المحالين على الوكيل العام للملك في إطار مسطرة التقديم، وأنهما حوالي منتصف نهار الخميس الماضي، دخلا في شجار على مرأى من المعتقلين وبحضور عناصر للدرك مكلفة بمرافقة متهمين، وأخرى تابعة للأمن، ورغم محاولة فصلهما عن بعضهما وتهدئة الأجواء بينهما، سيطر الغضب عليهما وازدادت عصبيتهما، لدرجة أن أحدهما أصيب بجروح تطلبت توجهه بعد إنهاء النزاع، إلى المستشفى.

وأوردت المصادر نفسها أن نائبا للوكيل العام اضطر إلى التوجه لمكان الشجار بعد أن علت الأصوات والصياح، وأخمد فتيل الحرب بين الاثنين، مهددا إياهما بالمتابعة.

ولحسن الحظ أن المكان الذي يوضع فيه المتهمون قبل تقديمهم أمام النيابة العامة محمي بأبواب حديدية محكمة الإغلاق، إذ أن الحادث كان يمكن أن تنجم عنه مشاكل أخرى، ضمنها الفوضى التي تمكن من فرار الموقوفين.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى