fbpx
الرياضة

الوداد يصعد

طالب بالتحقيق واستنجد بـ «فيفا» واعتبر جريشة غير محايد والترجي يهيج جمهوره
طالب الوداد الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم «كاف»، ب»جبر الضرر» الذي تسبب فيه الحكم المصري جهاد جريشة، والذي ساهم في تعادل الفريق الأحمر أمام الترجي التونسي (1-1) الجمعة الماضي، لحساب ذهاب نهاية عصبة أبطال إفريقيا.
وبعث الوداد رسالة شديدة اللهجة إلى الجهاز القاري عبر الجامعة الملكية لكرة القدم، وإلى الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، وجاء فيها قراءة تفصيلية لأخطاء جريشة، انطلاقا من الدقيقة 17، التي شهدت تدخلا عنيفا من قبل عميد الترجي على وليد الكرتي، والذي استحق خلاله إنذارا، ومرورا بالهدف غير المحتسب للوداد، والذي أجمع خبراء التحكيم على مشروعيته، ثم تلقي مدافع الفريق الأحمر أشرف داري لبطاقة صفراء، ستحرمه من المشاركة في إياب النهائي بعد أيام.
وذكرت رسالة الوداد أن هدف أيوب العملود في الشوط الأول، الذي أثار الجدل الأكبر بسبب رفضه من قبل حكم المباراة بمبرر لمس الكرة يد المهاجم إسماعيل الحداد، أنه سليم، بما أن يد اللاعب كانت في وضعية سليمة، ولا تدخل في إطار التعديلات الجديدة التي أقرها الاتحاد الدولي «فيفا»، بما أن هذه الأخيرة لن تدخل حيز التنفيذ إلا في فاتح يوليوز المقبل.
وتحدثت رسالة الفريق البيضاوي عن ضربة الجزاء التي لم يمنحها الحكم جريشة للوداد، بعدما لمس مدافع الترجي الكرة بيده في منطقة العمليات، إذ أشارت الرسالة إلى أن الصور توضح أن يد اللاعب التونسي بعيدة عن جسده، وهو ما يستوجب الإعلان عن ضربة جزاء، وهو الأمر الذي لم يحدث، أمام استغراب الجميع، ورغم استعانة الحكم بتقنية الفيديو «الفار».
وطالب الوداد «كاف»، بناء على كل هذه التوضيحات، باحتساب هدف الوداد وإعلان نتيجة المباراة 2-1 لفائدة ممثل المغرب، ثم إلغاء إنذار لاعبه أشرف داري ليتسنى له المشاركة في إياب النهائي، وفتح تحقيق في أخطاء الحكم جريشة.
واعتبر الوداد أن ما حدث في مباراة الترجي يهدد مشروع المكتب التنفيذي الجديد ل»كاف»، من أجل تحسين صورة الجهاز القاري وسمو القوانين والروح الرياضية على أي ممارسات أخرى، وهو ما يتطلب اتخاذ قرارات أكثر جرأة، منتقدا بشدة عدم حياد الحكم المصري.
على صعيد آخر، صب مسؤولو الترجي الزيت على النار، قبل مباراة إياب نهاية عصبة أبطال إفريقيا الجمعة المقبل، بنشر بلاغ “استنكاري” في الموقع الرسمي للفريق، اتهموا فيه جماهير ودادية بالاعتداء على تونسيين، حلوا بالمغرب لمتابعة ذهاب النهائي .
وجاء في البلاغ، أن “الهيأة المديرة للترجي استمعت إلى شهادات الأحباء الذين تحولوا إلى المغرب لحضور مباراة الفريق أمام الوداد، وعاينت العديد من التجاوزات في حق جماهير الترجي الرياضي التونسي، والتي تؤكدها بوضوح العديد من الفيديوهات والصور منذ حلول الجماهير بالعاصمة المغربية، وهي أحداث تناولتها بعض وسائل الإعلام المحلية”. وأوضح البلاغ نفسه، “تكررت تلك الأحداث يوم المباراة، سواء في طريق العودة إلى البيضاء بعد نهاية اللقاء، حيث كانت جماهير الفريق عرضة لاعتداءات عنيفة  تسببت في إصابات بالغة للبعض منها، وأضرارا مادية كبيرة”.
وبناء على هذا، يضيف البلاغ “أن الهيأة المديرة للترجي الرياضي التونسي تستنكر بشدة ما حصل لأنصارها من مظاهر عنف من قبل فئة من جماهير الوداد، وتطلب بالمناسبة من الجماهير التي لا تزال موجودة حاليا في المغرب، توخي الحذر إلى حين مغادرة البيضاء”.
وذكر البلاغ نفسه أن أفراد من الوفد التونسي الرسمي، تعرضوا للرمي بالمقذوفات من مدرجات الملعب، إلى جانب الجماهير التونسية التي كانت بملعب مولاي عبد الله.
وقررت إدارة الترجي مراسلة وزارة الخارجية، “لاتخاذ ما يتعين في الموضوع مع السلطات المغربية، لأن وفد الترجي الرياضي التونسي وجماهيره هم قبل كل شيء ممثلون رسميون لتونس في تظاهرة رياضية دولية”.
العقيد درغام وعيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى