fbpx
حوادث

ممثل إفريقي في قلب استثمارات وهمية

نصب على مدير وكالة بنكية في مبالغ مالية بعدما أوهمه بحصوله على أرباح

فتحت المحكمة الابتدائية بتمارة، الثلاثاء الماضي، ملف فنان من أصول غينية، دخل إلى المغرب في 2014 ومثل في مجموعة من الأفلام العالمية والوطنية، كما كان مخرجا للعديد منها، حسب تصريحاته أمام الضابطة القضائية، وعلى علاقات بمنتجين كبار بالمغرب وكذا بشخصيات فنية رفيعة المستوى، وبعدها تورط رفقة خاله في فضيحة استثمارات عقارية وهمية بتامسنا وتمارة، بعدما نصبا على مدير وكالة للبنك الشعبي بحي كيش الوداية، وسلباه مبالغ مالية مهمة، حينما اقترحا عليه الدخول معهما في المشاريع الاستثمارية، وأثناء التحقيق الذي باشرته مجموعة الأبحاث الرابعة بفرقة الشرطة القضائية بالمدينة، أكد مدير الوكالة تعرضه فعلا للنصب، لكن المبلغ المسلوب لا يعود إلى أصول البنك.
وفي تفاصيل القضية أوقفت الشرطة القضائية الغينيين “كمارا” و”سوكو” بعدما نصبت لهما كمينا بالمدينة، وأظهرت التحقيقات الأولية أن الأول يحمل صفة فنان ويقطن بالمشروع السكني”الكورة” بالرباط، فيما الثاني خاله يقطن بتامسنا، تعرفا على مدير الوكالة بكيش الوداية، وأخبراه أنهما مصدر ثقة وينتميان إلى الزاوية التيجانية، ويريدان الاستثمار في ميدان العقار بتامسنا وتمارة، وما عليه سوى الدخول معهما في شراكة مقابل الحصول على أرباح مالية مهمة من عائدات الاستثمار، فوافق مسؤول الوكالة البنكية على الأمر، وسلمهما كيسا من الأموال، كما كان يستعد لتسليمهما دفعة أخرى، وبعدها أثارته شبهات حول المنتميين إلى الزاوية التيجانية، ليقرر التوجه إلى مقر المنطقة الإقليمية للأمن بتمارة للإبلاغ عنهما.
وأثناء تعميق البحث مع مدير الوكالة صرح أن المبلغ المالي لا يعود إلى المؤسسة البنكية التي يشتغل فيها وإنما اقترضه من أحد زملائه، وبعد الاستشارة مع وكيل الملك، أمر بإحالة القضية عليه ليوجه للإفريقيين تهمة النصب.
وحسب ما حصلت عليه “الصباح” من جلسة الثلاثاء الماضي، أقر مدير الوكالة البنكية أنه سلم 20 مليونا الأولى للموقوفين، وبعدها طلبا منه 20 أخرى بحجة أن لديهما مواد أولية مكدسة بالسفارة الغينية، ويحتاجان إلى محلول مائي باهظ الثمن من أجل استعماله في صنع الأوراق المالية، فتيقن من سقوطه في فخ النصب والخداع، ما دفع إلى إبلاغ الأمن والمطالبة بحقوقه.
يذكر أن وكيل الملك أمر بإيداع الفنان وخاله رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالعرجات 1 وعرضهما، الثلاثاء الماضي، على القضاء الجنحي المقرر في قضايا التلبس قصد مناقشة الملف.
عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى