وطنية

تمرد داخل “البام” بمجلس طنجة

تمرد مستشاران جماعيان ينتميان إلى حزب الأصالة والمعاصرة على قرار الفريق الانسحاب من دورة مجلس جماعة طنجة، في دورة ماي. وفي الوقت الذي اختارت مكونات المعارضة المشكلة من «البام» والتجمع الوطني للأحرار، الانسحاب من الدورة احتجاجا على ما أسمته الخروقات القانونية التي ميزت أداء الأغلبية المنتمية إلى العالة والتنمية، فضل المستشاران محمد أقبيب وعثمان ورياش، عدم التجاوب مع قرار الانسحاب، وفضلا المشاركة في أشغال الدورة، التي قررت الرئيس وأغلبيته عقدها بشكل مغلق.

وأفادت مصادر من فريق الأصالة والمعاصرة بالمجلس أنه فوجئ بعدم انسحاب المستشارين المعنيين، من الدورة، نافيا أن يكون الحزب قد اتخذ لحد الساعة قرارا تأديبيا في حقهما، رغم أنهما جمدا عملهما ضمن الفريق منذ مدة، ولم يعودا يحضران أو ينسقان معه بالمجلس.

وأوضح محمد غيلان الغزواني، منسق فريق «البام» بالمجلس، أن المستشارين رفضا الانضباط لقرار الانسحاب، الذي كان جواب المعارضة عن خرق المادة 35 من القانون التنظيمي للجماعات، والذي يوجب على الرئيس تمكين الأعضاء بالوثائق والمستندات الخاصة بجدول أعمال الدورة، ما حرم المعارضة من الاطلاع على مشاريع القرارات ودفاتر التحملات التي برمجها الرئيس بهدف تمريرها.

ب. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق