fbpx
حوادث

انتحار جندي داخل ثكنة

وضع جندي حدا لحياته شنقا داخل ثكنة عسكرية بالقنيطرة، نهاية الأسبوع الماضي، ما أثار حالة استنفار وسط مسؤولي حاميات عسكرية بعاصمة الغرب، وأسندت تعليمات إلى المركز القضائي بالقيادة الجهوية للدرك الملكي بالمدينة، لفتح تحقيق قضائي في الموضوع لتحديد ظروف وملابسات الحادث.
وأفاد مصدر مطلع “الصباح” أن العسكري وهو في بداية العشرينات من عمره، عثر عليه زملاؤه في العمل معلقا، وأشعروا قائد الثكنة، ليتوجه ضباط سامون من مختلف الرتب لمعاينة الجثة وهي معلقة بعارضة حديدية، وبعدها سمح لمحققي الدرك بعد الاستشارة مع النيابة العامة بالولوج إلى الثكنة قصد القيام بإجراءات المعاينة الأولية، التي لم تظهر وجود أي آثار للعنف على جسد الهالك، وتتابع النيابة العامة سواء بالمحكمة العسكرية بالرباط أو الدائرة القضائية بالقنيطرة عن كثب إجراءات البحث التمهيدي في الموضوع.
واستنادا إلى المصدر نفسه أمرت النيابة العامة بإحالة الجثة على مستودع الأموات من أجل إجراء تشريح طبي عليها للتأكد من الأسباب الحقيقية وراء الوفاة، وموافاتها بالنتائج، واستدعت الضابطة القضائية عائلة الهالك التي تقطن بسلا، للاستماع إلى أقوالها حول الظروف النفسية للهالك قبل وضع حد لحياته ونوعية العلاقات التي كانت تربطه مع مقربيه وأصدقائه.
ع . ل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى