fbpx
بانوراما

 مرضى حصى الكلي … احذروا الصوم

الدكتور البقالي قال إن اختفاء الآلام لا يعني تجاوز الخطر

حذر الدكتور سامي البقالي، اختصاصي في أمراض المسالك البولية والأمراض الجنسية، المرضى الذين يعانون الحصى في الكلي أو المسالك البولية، من الصوم دون استشارة الطبيب.  وأوضح البقالي، في حديثه مع “الصباح”، أن تجاهل استشارة الطبيب قد تترتب عنه مشاكل صحية كثيرة، ويكون السبب في ظهور مضاعفات، منها  الإصابة بالفشل الكلوي.

خطر الصوم

قال البقالي إن توقف مرضى حصى الكلي عن شرب الماء لساعات طويلة، يمكن أن يؤزم وضعهم، والشيء ذاته بالنسبة إلى الذين  يعانون الحصى في المسالك البولية، أو الذين لدى أجسادهم  قابلية لتكوين الحصى نتيجة عدم شربهم الماء بشكل كاف.
وأوضح البقالي أنه من الممكن ألا تشكل الحصى التي توجد في المسالك البولية أي مشكل،  في الأيام العادية، لكن خلال رمضان، وبسبب التوقف عن شرب الماء، لمدة طويلة، وتغير بعض العادات اليومية،  تظهر  بعض المشاكل تؤثر على صحة المريض.

وكشف البقالي أن الإفراط في ممارسة الرياضة، سيما خلال رمضان، يفاقم الوضعية الصحية للمرضى الذين يعانون الحصى في الكلي أو المسالك البولية التي تختنق، سيما إذا كان حجمها كبيرا، باعتبار أنه خلال التعرق يفقد الجسم كمية كبيرة من السوائل، خصوصا بسبب ارتفاع درجة الحرارة.
ومن بين الأعراض التي تظهر  على المرضى، الشعور بآلام حادة في الظهر ، والإصابة بميكروبات في المسالك البولية، إلى جانب تغير لون البول.

نصائح لصوم صحي

شدد الاختصاصي في أمراض المسالك البولية والأمراض الجنسية، على ضرورة استشارة الطبيب، إذا لاحظ الصائم أي تغير  في لون البول أو عند شعوره بآلام أسفل الظهر. وحذر البقالي الذين سبق أن عانوا مشكل الحصى، من ظهورها مرة أخرى، من أجل ذلك  يتوجب عليهم استشارة الطبيب، قبل الوقوع في مشاكل صحية.
ومن بين النصائح التي قدمها البقالي لصوم صحي، الحرص على شرب الكمية الكافية من الماء، لتجنب الاجتفاف، الأمر  الذي يفاقم وضع المرضى الصحي، إلى جانب ممارسة  الحركات الرياضية باعتدال، سيما بالنسبة إلى الذين لا يمارسونها في الأشهر الأخرى.

واسترسل المتحدث ذاته ” إحساس المريض بالألم واختفاؤه بشكل مفاجئ لا يعني تجاوز الخطر “، قبل أن يضيف أن الألم  هو بمثابة منبه، يحتم التدخل لمعرفة سببه، إذ في  بعض الحالات يختفي بعد خروج الحصى من المسالك  البولية، لكن  في حالات أخرى، تتدهور  الحالة الصحية للكلي دون أن يشعر  المريض بذلك، إلى أن يصل إلى مشكل الفشل الكلوي.
يشار إلى أن هناك أمراضا كثيرة من بين أعراضها تغير لون البول، فإذا كان أحمر، فقد يكون الأمر له علاقة بوجود حصى في المسالك البولية، أو أورام في المنطقة ذاتها. كما قد يشك الطبيب المعالج بوجود ميكروبات في المسالك البولية، إذا تغير لون البول بشكل مفاجئ، وصار أحمر، تخرج معه، في بعض الحالات قطرات من الدم، علما أن اعراض أخرى تصاحب ذلك، منها الإحساس بالآلام خلال التبول، وتغير رائحة البول بشكل ملحوظ، وغيرها.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق