fbpx
حوادث

اعتداء على تلميذة بمراكش

تعرضت تلميذة تدرس بإحدى ثانويات منطقة سيدي المختار، ضواحي مراكش، الجمعة الماضي، إلى اعتداء وحشي من قبل ثلاث فتيات، كاد أن يودي بحياتها، لولا تدخل أحد المارة لإبعاد المعتديات عن الضحية التي سقطت مضرجة في دمائها، في انتظار الإسعاف، الذي تأخر لأكثر من 40 دقيقة.

ونقلت مصادر “الصباح” أن التلميذة، التي تدرس بالمستوى الثاني بكالوريا، كانت في طريق عودتها إلى المنزل، رفقة صديقة لها، بعد نهاية الفترة الدراسية الصباحية، لما فوجئن بضربة قوية على رأسها، أسقطتها أرضا، قبل أن تنهال عليها الفتيات الثلاث، باللكمات والركلات الهستيرية، ثم وجهن لها ضربات عشوائية بواسطة أدوات حديدية وعصي، حاولت مقاومتها دون جدوى. وأضافت المصادر ذاتها، أن الأمر لم يتوقف عند ذاك الحد، بل حاولت المعتديات ، منهن اثنتان تدرسان معها بنفس الثانوية، قتل التلميذة التي خارت قواها، بعد أن لجأت إحداهن لخنقها، حتى كادت تلفظ أنفاسها الأخيرة، لولا تدخل شخص، حاول بصعوبة إبعاد الفتيات عن التلميذة التي أغمي عليها، وتركنها في حالة حرجة، بعد إصابتها بجرح عميق على الرأس، وكسور على مستوى اليد اليمنى والكتف الأيسر، ثم جروح على مستوى الجبين والعنق.

وأفاد شهود عيان، أن سيارة الإسعاف استغرقت وقتا طويلا للوصول وإنقاذ الضحية، ما أدى لفقدانها كميات كبيرة من الدم، فيما أكدت صديقتها أن المعتديات اللواتي يدرسن معهما، سبق أن حاولن الاعتداء عليها، بعد أن دخلت في شجار معهن، لكن إدارة المؤسسة التي يدرسن فيها تدخلت لفكه ومصالحتهن.

يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق