fbpx
حوادث

غريقان ببحيرة بين الويدان

انتشلت فرقة الضفادع ببني ملال جثة التلميذ (ح.إ) الاثنين الماضي، بعد أن قضى نحبه غرقا ببحيرة سد بين الويدان منذ الأحد الماضي، واختفى الضحية عن الأنظار، دون أن يتمكن المسعفون الذين تطوعوا لإنقاذه من العثور عليها ما تطلب الاتصال برجال الوقاية المدنية التي تجندت عناصرها للبحث عن الجثة، باستعمال تقنيات ووسائل الإنقاذ، لرصد مكان الجثة التي علقت بالأوحال التي تملأ قعر البحيرة.

وكان الضحية الذي ينتمي إلى إحدى القرى المجاورة، يسبح مع رفاقه درءا لحرارة الشمس المفرطة التي ضربت المنطقة أخيرا، وبدون سابق إنذار توارى عن الأنظار، بعد محاولات إنقاذ فاشلة من قبل رفاقه، الذين عجزوا عن مد يد المساعدة له، قبل أن تبتلعه مياه البحيرة إلى الأعماق.

وبتنسيق مع النيابة العامة بأزيلال، باشرت عناصر الوقاية المدنية البحث والتحري لإيجاد جثة الغريق ساعات طويلة، استعملت فيها طرق الاستكشاف والبحث، التي أفضت في النهاية إلى انتشال جثة الغريق، بعد جهد جهيد، من قبل فرقة الضفادع.

في السياق ذاته، غرقت امرأة متزوجة بعد أن ابتلعتها مياه البحيرة السبت الماضي، عندما كانت بصدد جلب الماء لأبنائها، لكنها ففقدت توازنها وسقطت في البحيرة، وبالضبط في منطقة تدعى “تغرضين” بجماعة آيت مازيغ، تاركة وراءها ثلاثة أطفال للضياع، حرموا من حنو ها دون أن تتمكن محاولات إسعافها من إنقاذها من موت محقق.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى