fbpx
وطنية

رفاق الزايدي يحيون حزب عبد الله إبراهيم

تفرقت السبل برفاق الزايدي في البديل التقدمي، بعد الفشل في تأسيس حزب جديد، إثر قرار المحكمة القاضي ببطلان التأسيس، ليجد رفاق مسعود أبوزيد، البرلماني الاتحادي السابق، والمنسق الوطني للبديل التقدمي، أنفسهم في مواجهة أفق مسدود.

وأفادت مصادر «الصباح» أن المشروع الذي بادر إلى تأسيسه علي اليازغي، قبل ثلاث سنوات، قبل أن يواجه بقرار قضائي ببطلان أشغال المؤتمر التأسيسي للحزب المنعقد بالمحمدية، انتهى إلى خلافات بين حاملي مشروع البديل، أدت إلى انسحاب العديد منهم، والذين فضلوا العودة إلى البيت الاتحادي، تلبية لنداء الوحدة الذي أطلقه لشكر، الكاتب الأول للاتحاد، في وقت سابق، ضمنهم عدد من الوجوه في طنجة وعدد من المدن.

وأكد مصدر «الصباح»أن قرار الالتحاق بالاتحاد الوطني اتخذ بالإجماع من قبل اللجنة التحضيرية للبديل التقديم، وقد جرت لقاءات أولية بين مسؤولي التنظيمين، من أجل تدارس سبل التحضير للمؤتمر المقبل، والذي سيحيي حزب عبد الله إبراهيم، ويعيده إلى المشهد السياسي.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى