fbpx
حوادث

تفكيـك عصابـة “الأورو”

الدرك ضبط المتهمين في حالة تلبس باستدراج مقاول بالقنيطرة وإيهامه بتوفرهم على 60 ألف أورو

فكك المركز القضائي للدرك الملكي بالقنيطرة، نهاية الأسبوع الماضي، عصابة “الأورو” التي تربط الاتصال بمقاولين بمدن مختلفة، وتوهمهم بتوفرها على كميات مهمة من عملة “الأورو” ترغب في صرفها، مقابل نصف ثمنها المتداول بمكتب الصرف.

وكشف مصدر “الصباح” أن أفراد العصابة الذين يتحدرون من منطقة بني فضيل الواقعة بين سيدي يحيى الغرب وسيدي سليمان، بعثوا بأحد أفرادهم إلى القنيطرة، لاستدراج مقاول إلى منطقة “المكرن”، قصد إيهامه ببيعهم 60 ألف “أورو” بمبلغ 30 مليون سنتيم، فيما تلقى الدرك معلومة من مخبر، أكد فيها أن مبحوثا عنه يتجول بالقنيطرة، ويتفاوض مع شخص، فتعقبته عناصر المركز القضائي نحو “المكرن”، وفي الوقت الذي حضر فيه أفراد العصابة ملثمين، داهمتهم وأوقفت متورطا، فيما لاذ شريكاه بالفرار، واختفوا تزامنا مع السوق الأسبوعي بجماعة “المكرن”.

وأظهرت الأبحاث التمهيدية أن الجناة كانوا يتقنون أدوارا مهمة في استقطاب مقاولين من مدن القنيطرة والبيضاء وطنجة، بإيهامهم بعثورهم على كميات مهمة من أوراق “الأورو” ويرغبون في صرفها بنصف ثمنها في السوق، وأثناء وصول الضحايا يجدون الملثمين ينتظرونهم بالسيوف وينقلونهم إلى غابات بالمنطقة ويسلبونهم ما بحوزتهم من أموال، تحت طائلة الضرب والجرح.

واعترف الموقوف بتسخيره من قبل شريكيه إلى منطقة خالية قصد اختطافه وسلبه 30 مليون سنتيم، مضيفا أن المبحوث عنهما لا يتوفران على أوراق العملة الأوربية الموحدة، وأن “السيناريو” نسج من الخيال هدفه إغراء واستقطاب أصحاب المال، قصد سلب أموالهم تحت طائلة التهديد بالعنف والاعتداء عليهم في بعض الأحيان في حال مقاومتهم أفراد العصابة. وحجز المحققون بطائق للزيارة تخص منعشين عقارين بمدن مختلفة وتجار كبار، وكان الجناة يتحرون بالدرجة الأولى عن أصحاب مشاريع تهيئة الطرقات، قصد جمع معلومات عنهم بهدف استدراجهم لسرقة ما بحوزتهم.

وأحيل المتهم على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة، بتهم تكوين عصابة إجرامية ومحاولة السرقة والنصب والاحتيال، ويجري البحث عن شريكيه، كما فكك المركز القضائي للدرك الملكي بالقنيطرة، في الشهور القليلة الماضية، عصابة تتكون من 13 شخصا أحيلوا على النيابة العامة، وبعد تضييق الخناق عليهم بسيدي سليمان وسيدي يحيى الغرب والقنيطرة، باتوا ينفذون عملياتهم خارج منطقة الغرب، وتعرض قبل أسبوعين مقاول يتحدر من طنجة، إلى الاختطاف بضواحي العرائش وسلبه ملثمون مبلغ 60 مليون سنتيم، بعدما أوهموه برغبتهم في صرف أوراق العملة سالفة الذكر، وأثناء وصوله عرضوه للاختطاف والاحتجاز والضرب والجرح والسرقة.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق