fbpx
حوادث

تأجيل محاكمة “أولاد الفشوش”

أجلت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة الثلاثاء الماضي، النظر في الملف المتابع فيه ثلاثة شباب على خلفية الاغتصاب الجماعي وافتضاض وحمل ضحية قبل بلوغها سن الرشد إلى جلسة الرابع عشر من الشهر الجاري. وشهدت الجلسة محاكمة المتهمين الثلاثة من بينهم ابن قاض كان يرأس غرفة بمحكمة الاستئناف بالجديدة وابن مستشارة كانت تشغل مهمة نائبة الوكيل العام بالجديدة قبل انتقالها إلى إحدى المحاكم بالدار البيضاء، أما المتهم الثالث ابن مدير وكالة بنكية.

وخلال هذه الجلسة التمس دفاع المتهمين الثلاثة تمتيعهم بالسراح المؤقت باعتبارهم طلبة جامعيين وعديمي السوابق، كما تقدمت الضحية بتنازل شفهي أمام هيأة المحكمة في حق المتهم ابن رئيس غرفة محكمة الاستئناف السابق فيما رفضت التنازل لفائدة المتهمين الآخرين. فيما قررت هيأة المحكمة استدعاء متهمة متابعة في حالة سراح متورطة في اقتناء حبوب الإجهاض للضحية.

وتعود وقائع النازلة التي تمكنت عناصر الشرطة القضائية بالجديدة من فك لغزها بعد تعرض الضحية التي كانت قاصرا والتي كانت على علاقة بابن المستشار بمحكمة الاستئناف، الذي ظل يمارس عليها الجنس بطريقة شاذة، إذ قدمها حسب مصادر “الصباح” قربانا لصديقيه حيث مارسوا عليها جنسا جماعيا.

أ . س (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى