fbpx
بانوراما

السكري ورمضان

> سفوف
ينبغي على مرضى السكري تفادي اقتناء “السفوف” أو كما يطلق عليه أيضا “سلو” من المحلات لأنه يكون غير صحي ومحضرا من الطحين الأبيض ويعرف ب”السم الأبيض”، الذي يتم تحميصها في الفرن وإضافة نوع رخيص من العسل وزيت المائدة بدلا من زيت الزيتون ما يجعله عرضة لأمراض الكوليسترول ومشاكل القلب والشرايين. وتفاديا لذلك ينبغي تحضيره في المنزل باستعمال طحين الشوفان وكمية كبيرة من اللوز والجوز “الكركاع” مع عدم تحميصهما كثيرا حتى لا يفقدا قيمتهما الغذائية، إلى جانب استعمال الزبدة البلدية بكمية قليلة بعد إذابتها. ولا ينبغي تناول أكثر من ملعقتين متوسطتين مع كأس من الشاي دون سكر في الفترة ما بين الإفطار والعشاء.

> بريوات
هناك نوعان من “البريوات” الحلوة والمالحة، والتي ينبغي تفادي اقتنائها من المحلات التجارية لأنه يتم اعتماد أرخص المواد لتحضيرها بهدف الربح. وتعتبر “البريوات” المالحة المطهوة في الفرن الأفضل لمرضى السكري، ولا ينبغي تناول أكثر من حبة واحدة صغيرة منها كل يومين والمحضرة بحشوة السمك أو الدجاج. أما “البريوات” الحلوة فيفضل أن تكون محضرة بالتمر أو اللوز والتي لا يجب تناول أكثر من حبة واحدة صغيرة جدا كل يومين مع مراعاة عدم تناول مواد أخرى مثل التمر والسفوف وغيرها من المواد في الوجبة نفسها وفي اليوم ذاته.

>  الشوفان
تعد شوربة الشوفان من أفضل الاختيارات لمرضى السكري خلال الشهر الفضيل. فهي عبارة عن حبوب تحتوي على نسبة عالية من السكريات لكنها معقدة، أي أن هضمها يتطلب وقتا كبيرا، وبالتالي فإن نسبة السكر لن ترتفع في الدم بسرعة. وتعد وجبة السحور أفضل توقيت لتناول شوربة الشوفان بمقدار “زلافة”، كما أنها تجعل مريض السكري يشعر بشبع طيلة اليوم لأن هضمها يتطلب مدة تتراوح ما بين 6 و8 ساعات، ما يمنحه طاقة أثناء الصيام. وينصح بعدم الإكثار من الملح في الشوربة تفاديا للشعور بالعطش.

لطفي الزغاري
* دكتور مختص في مجال التغذية والرياضة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى