fbpx
حوادث

محاكمة مروجة”إيكستازي”بمكناس

أنكرت المنسوب إليها في سائر مراحل البحث وصرحت أنها مجرد مستهلكة

أحال رئيس الغرفة الثالثة للتحقيق بالمحكمة الابتدائية بمكناس، على القطب الجنحي التلبسي، في 29 أبريل الماضي، متهمة من أجل الحيازة والاتجار في المخدرات واستهلاكها، والحيازة غير القانونية لها، بعد الملتمس النهائي لوكيل الملك.
وحددت الغرفة الجنحية بالمحكمة ذاتها تاريخ 14 ماي الجاري موعدا للشروع في محاكمة المتهمة(ف.ز)، وهي مسيرة مقهى بالمدينة الجديدة(حمرية).

وأوقفت المتهمة، (40 سنة)، من قبل كوكبة الدراجات النارية التابعة للدرك الملكي بمحطة الأداء (غرب مكناس)، على متن سيارتها، وهي في طريقها إلى فاس لحضور حفل أقيم هناك، وكانت بمعيتها صديقتها(د.ق). وبعد تقديمها لأوراق السيارة وتفتيش ما بداخلها، عثر عناصر الدرك الملكي على 15 قرصا من أقراص الهلوسة (إيكستازي)، وثماني قنينات من الجعة وقنينة واحدة من النبيذ، مخبأة تحت المقعد الأمامي، الذي كانت تشغله مرافقتها. وحجزت المحظورات لفائدة البحث ووضعت رهن إشارة إدارة الجمارك، المرتقب أن تنتصب طرفا مدنيا في مواجهة المتهمة، عديمة السوابق.

ونفت الموقوفة وجودها في حالة سكر أثناء قيادتها للسيارة، إلا أنها لم تنف ملكيتها للمحظورات المحجوزة، إذ صرحت أن أقراص مخدر”إيكستازي”، نادرا ما تستهلكها، خصوصا عندما تنتابها نوبة عصبية لأنها أصبحت تصاب بانهيار عصبي حاد، نتيجة فقدانها لوالدتها، قبل حوالي سبعة أشهر. وأفادت المتهمة أنها حصلت على هذه الأقراص من شخص يدعى(م.ص)، وأن مرافقتها(د.ق) لم يكن لها علم بما وجد تحت المقعد الأمامي، الذي كانت تجلس به.

وأنكرت المتهمة، عند الاستماع إليها تمهيديا في محضر قانوني، حيازتها لحبوب الهلوسة بغرض ترويجها بين المدمنين عليها، والشيء نفسه ساعة إحالتها ووثائق ومستندات الملف على النيابة العامة، قبل أن تجدد إنكارها المنسوب إليها أثناء مرحلة التحقيق معها ابتدائيا وتفصيليا من قبل الغرفة الثالثة، عندما أكدت أنها مجرد مستهلكة لأقراص”إيكستازي”، التي اقتنتها من المسمى(م.ص)، ب 50 درهما للقرص الواحد.

واصلت غرفة التحقيق البحث في الموضوع بالاستماع إلى مرافقة المتهمة(د.ق)، بصفتها شاهدة في القضية، إذ أكدت، بعد أدائها اليمين القانونية، أنها لم تكن تعلم بالأقراص المهلوسة، التي ضبطت تحت المقعد الذي كانت تشغله، مفيدة أن صديقتها المتهمة لم يسبق لها أن تاجرت في المخدرات أو الممنوعات بصفة عامة، وأنها تملك مقهى بالمدينة الجديدة(حمرية).
ومن جهته، أكد (م.ص) أن له عداوة مع المتهمة، إذ كان شريكا لها في مقهى، ووقع بينهما نزاع حولها، وأنها طلبت منه فض الشراكة بينهما. وأوضح أنه بقي مدينا لها بمبلغ مالي قدره خمسون ألف درهم، سلمته مقابله شيكا قدمه للأداء.

وأضاف المعني بالأمر، بصفته شاهدا في القضية هو الآخر، أنه سبق له أن تقدم بشكاية في مواجهة المتهمة، من أجل استرجاع الأثاث الذي كان يوجد بالمقهى، ما جعلها تهدده بالزج به في السجن، مبرزا أنه سبق له أن تسلم منها شيكين بمبلغ 20 ألف درهم، كما أنها أصبحت تطالبه باسترجاع شيكاتها. ونفى الشاهد تزويد الموقوفة بمهلوس”إيكستازي”، مبعدا عنه وعن المتهمة علاقتهما بالاتجار في الممنوعات، دون نفيه علاقتها مع مروجي هذه السموم.

خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى