fbpx
مجتمع

سكان بالناظور مهددون بـ”الطرونسفير”

يتهدد التهجير التعسفي أكثر من 500 أسرة بجماعة إعزانن بإقليم الناظور، تتهم السلطات العمومية بالتحايل في نزع أراضيها ومساكنها بأثمنة زهيدة، ووضعها رهن إشارة المجمع الإداري لميناء الناظور غرب المتوسط والمنطقة الحرة.
وخرج العشرات من ملاك الأراضي المحيطة بالمشروع الملكي الكبير، رفقة أطفالهم ونسائهم الخميس الماضي، للاحتجاج للمرة الثالثة أمام مقر الجماعة، متهمين مسؤوليها بالتواطؤ ونشر معلومات مغلوطة خلال مسار المفاوضات على نزع الملكيات، كما نظموا مسيرة في اتجاه مقر أشغال بناء الميناء، رافعين شعارات تطالب السلطات العليا بالتدخل لوقف ما أسموه مخطط التهجير التعسفي.
وندد المحتجون خلال المسيرة ذاتها، التي حاصرتها القوات العمومية، بما أسموه “الصمت الذي ينهجه مجلس جماعة إعزانن الذي يرأسه نجل البرلماني محمد أبرشان، متهمين الأخير بالتواطؤ مع إدارة الميناء ضد مصلحة السكان”.
ورفض المحتجون التعويضات الهزيلة التي تسعى إدارة الميناء إلى منحها للمتضررين (80 درهما للمتر) مقابل نزع الملكية لأراضيهم، محملين المسؤولية الكبرى في التعويض “الهزيل” للمتر مربع، لمجلس الجماعة، باعتباره طرفا أساسيا متواطئا مع إدارة الميناء وتغليط المتضررين، الذين وثقوا فيه باعتباره ممثلا عن السكان والمنتخبين.
واعتبر المحتجون أن المشروع الملكي هو قيمة مضافة للجماعة والإقليم و الجهة والمملكة بشكل عام، مستنكرين في الوقت نفسه ما أسموه القرارات المجحفة، التي اتخذتها الإدارة في حقهم بتواطؤ مع رئيس الجماعة، الذي ظل ينفي أن ما يروجه السكان مجرد أكاذيب وأباطيل لا أساس لها من الصحة، مقدما عددا من المعطيات عن سير أشغال اللجان، التي حسمت في هذا الموضوع سابقا.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق